خاطفو فرنسيين بالكاميرون يتخلون عن التهديد بقتلهم   
الأحد 1429/11/4 هـ - الموافق 2/11/2008 م (آخر تحديث) الساعة 1:23 (مكة المكرمة)، 22:23 (غرينتش)
 
قال قائد إحدى الجماعتين المسلحتين في الكاميرون المتورطتين بخطف عشرة أجانب معظمهم فرنسيون من سفينة نفط، إنه لن يقتل الرهائن، وذلك بعد أن هدد الخاطفون بقتلهم أمس.
 
ونقلت إذاعة أوروبا 1، الفرنسية عن رجل جرى تعريفه بأنه زعيم حركة "مجلس دلتا النيجر للدفاع والأمن" القائد داري تأكيده أن جماعته لا تحمل أي ضغينة ضد الحكومة الفرنسية ولن تكسب شيئا من قتل الرهائن الفرنسيين.
 
وكانت مصادر أمنية أفادت أمس أن مسلحين كانوا يستقلون زوارق سريعة هاجموا سفينة نفط قبالة سواحل الكاميرون صباح الجمعة واحتجزوا عشرة من أفراد طاقمها منهم سبعة فرنسيين وهددوا بقتلهم.

وقد تبنى "مجلس دلتا النيجر للدفاع والأمن" العملية وقال إن الاختطاف جرى بصورة مشتركة مع جماعة أخرى يطلق عليها جماعة "مقاتلون من أجل الحرية في شبه جزيرة بكاسي".

وقال الخاطفون إن الرهائن بخير لكنهم هددوا بقتلهم واحدا تلو الآخر اعتبارا من يوم الاثنين المقبل إذا لم تستجب الحكومة الكاميرونية لمطالبهم وفي مقدمتها إقامة حكم ذاتي في منطقة دلتا نهر النيجر.

وكان المتحدث باسم وزارة الخارجية الفرنسية إريك شوفاليه أكد أن سلطات بلاده في حالة استنفار وأن الوزارة تعمل من أجل الإفراج عن الرهائن وذلك بالتعاون مع الشركة التي استأجرت السفينة التي كانت تعمل في حقل نفط بحري تابع لشركة "توتال" الفرنسية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة