فساد برنامج النفط مقابل الغذاء للعراق   
الجمعة 1426/8/6 هـ - الموافق 9/9/2005 م (آخر تحديث) الساعة 9:35 (مكة المكرمة)، 6:35 (غرينتش)

تناولت بعض الصحف الخليجية تقرير اللجنة المكلفة من قبل الأمم المتحدة النظر في الكيفية التي أدير بها برنامج النفط مقابل الغذاء للعراق، وحذرت من الفتنة في قطاع غزة بعد انسحاب الاحتلال الإسرائيلي، وعلقت على تصريحات وزير الخارجية القطري بشأن القمة العربية.

"
الإصلاح المراد ينبغي أن يعزز دور الأمم المتحدة في القضاء على الفقر المتزايد ومحاسبة الدول الكبرى على زيادة وتيرة التسلح بالعالم وضرورة أن يسود القانون الدولي في العلاقات بين الشعوب
"
الخليج الإماراتية

فساد النفط مقابل الغذاء
علقت افتتاحية الخليج الإماراتية على تقرير اللجنة المكلفة من قبل الأمم المتحدة النظر في الكيفية التي أدير بها برنامج النفط مقابل الغذاء للعراق، وقالت إن خلاصته كانت إدانة صريحة لطريقة الإدارة، كما انتقد الأمين العام والأعضاء الدائمين للطريقة المتهاونة تجاه البرنامج.

وأشارت الصحيفة إلى أن التقرير إذا كان قد ركز على سوء الإدارة والفساد بالبرنامج، فإن دلالته على المسكوت عنه تعمي العيون من شدة وضوحها، فسوء الإدارة والفساد لا بد أن يكونا قد انعكسا على حياة الشعب العراقي الذي كان يعاني من الحصار حينها، فقد اجتمع عليه الحصار مع فساد من أوكل إليهم تحسين أوضاعه، لكن من يريد أن ينظر في هذا؟.

وقالت الصحيفة إن الإصلاح المراد ينبغي أن يعزز دور الأمم المتحدة في القضاء على الفقر المتزايد ومحاسبة الدول الكبرى على زيادة وتيرة التسلح بالعالم، وضرورة أن يسود القانون الدولي في العلاقات بين الشعوب، وما هو مطروح من برامج للإصلاح لا يتعدى أن يكون مساومات بين الأقوياء على توزيع كعكة القوة داخل المنظمة الدولية، أما الدول الأخرى فما عليها إلا أن تذعن لنتائجها.

حذار من الفتنة الداخلية
كتبت افتتاحية الوطن السعودية تقول إن شارون استطاع أن يظهر الانسحاب من قطاع غزة على أنه خطوة إنسانية إسرائيلية لدفع عجلة السلام للأمام، وتمكن من تحقيق مكاسب سياسية داخل إسرائيل وخارجها، ولعل فتح باب الاتصال الرسمي مع باكستان ليس إلا أول الغيث. لكن الأهم من هذا هو حالة الفوضى التي يبدو أنها بدأت تعم المناطق المحررة بالقطاع والضفة، والتي ربما كان أخطرها اغتيال موسى عرفات واختطاف ابنه.

إن على الفلسطينيين بجميع فصائلهم توخي أقصى درجات الحذر وعدم الوقوع في نيران فتنة داخلية قد يصعب إخمادها فيما بعد. وتشير الصحيفة إلى أن هناك رواسب كثيرة تركها الاحتلال وعليهم أن يعلموا أن إعادة البناء ستكون مهمة شاقة تتطلب تضحيات قد تكون أكبر من التضحيات التي قدمها شهداء المقاومة، ولذلك فضبط النفس والتنسيق مع السلطة الحالية مسألة يجب ألا تقبل المساومة في أي خطوة ترى بعض الفصائل ضرورة في اتخاذها وعلى جميع الأصعدة.

وتقول الصحيفة إن تصفية ما يعتقده البعض رموز الفساد يجب أن تكون من خلال قنوات قضائية قانونية، وإلا فإن الفوضى ستعم وستحقق إسرائيل انتصارا أكبر بكثير من حجم الأراضي التي انسحبت منها والتي تقل عن 2% من حجم الأراضي الفلسطينية المحتلة.

"
نأمل أن تكون القمة فيها نوع من الانجاز وهناك قضايا كثيرة تحتاج من القادة العرب إلى اتخاذ قرارات والالتزام بها وإذا كانت النية موجودة اعتقد أن القمة ضرورية
"
الشرق القطرية

ملفات مهمة بانتظار القمة
أكدت افتتاحية الشرق القطرية على ضرورة تفعيل الأداء العربي والمقررات التي ستتخذها القمة العربية المؤجلة التي لم يعد من المهم الآن الحديث عن عقدها والإعداد الجيد لها, خاصة أنها تجئ وسط تداعيات إقليمية ودولية بالغة الحساسية سواء في ما يتعلق بالتطورات التى يشهدها الملف العراقي أو تلك الآخذة في التصاعد على الصعيد الفلسطيني مع الانسحاب العسكري الإسرائيلي من غزة الذى من المقرر أن ينتهي خلال اليومين القادمين حسبما أعلن الجيش الإسرائيلي.

وتقول الصحيفة إن تصريحات وزير الخارجية القطري بالقاهرة أمس جاءت لتمس هذا الجانب وتؤكد عليه بشكل حاسم لا يقبل الجدل حيث قال "أعتقد أننا الآن نتجاوز موضوع الإعداد الجيد للقمة لما سنطرحه وما هي الإجراءات التي سنتخذها، مؤكدا عدم المعارضة لعقد القمة ولكن نأمل أن


يكون فيها نوع من الإنجاز، وأن هناك قضايا كثيرة تحتاج من القادة العرب إلى اتخاذ قرارات والالتزام بها وإذا كانت النية موجودة اعتقد أن القمة ضرورية".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة