الاحتجاج يتواصل وسولانا بجدة لاحتواء أزمة الرسوم   
الاثنين 1427/1/15 هـ - الموافق 13/2/2006 م (آخر تحديث) الساعة 14:17 (مكة المكرمة)، 11:17 (غرينتش)

المظاهرات المنددة بالرسوم المسيئة للرسول الكريم تجددت في باكستان (رويترز-أرشيف)


أطلقت الشرطة الباكستانية الغاز المسيل للدموع لتفريق نحو سبعة آلاف طالب كانوا يتظاهرون في مدينة بيشاور عاصمة إقليم سرحد شمال غرب البلاد احتجاجا على الرسوم المسيئة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم.

وبدأ الاحتجاج عندما بدأ الطلاب صباح اليوم بالتوجه إلى عدد من الجامعات في بيشاور وحث زملائهم الآخرين على المشاركة في التظاهرة. وعندما اقترب المحتجون قرب إحدى الجامعات المسيحية رشقوا نوافذها بالحجارة.

وقد أطلقت الشرطة الغاز المسيل للدموع واستخدمت الهراوات لمنع المتظاهرين من الوصول إلى مقر إقامة حاكم الإقليم.

تحرك أوروبي
تأتي هذه التظاهرة في وقت وصل فيه الممثل الأعلى للسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي خافير سولانا إلى مدينة جدة السعودية في إطار جولة يزور خلالها عدة دول في المنطقة من أجل تهدئة الغضب الذي يعم العالم الإسلامي بسبب الرسوم المسيئة للنبي الكريم.

خافيير سولانا يسعى لاحتواء أزمة الرسوم (رويترز-أرشيف)

وقد التقى سولانا الأمين العام لمنظمة المؤتمر الإسلامي إكمال الدين إحسان أوغلو بمقر المنظمة بجدة سعيا من أوروبا إلى تشجيع الحوار بين أوروبا والعالم الإسلامي.

وفي جدة أيضا أدانت رئيسة إيرلندا ماري مكاليس نشر الرسوم، وقالت إنها ترفض نشرها لأنها صممت بطريقة مستفزة ووقحة. ولكن مكاليس رفضت في تصريحات للصحفيين على هامش ندوة اقتصادية استخدام العنف كوسيلة للاحتجاج.

من جهتها عرضت سويسرا الوساطة بين الغرب والعالم الإسلامي لتسوية أزمة الرسوم، وقالت على لسان المتحدث باسم وزارة خارجيتها جان فيليب جينريه في تصريحات خص بها الجزيرة نت إن لغة الحوار هي السبيل الوحيد للتفاهم بين الحضارات والثقافات.

من جهته رفض رئيس الوزراء الدانماركي مجددا تقديم اعتذار عن نشر الرسوم المسيئة, وقال إن الحكومة والشعب الدانماركي "لا يمكن أن يكونا مسؤولين عما نشرته صحيفة حرة ومستقلة".

وقال أندرس فوغ راسموسن في تصريحات لشبكة CNN الأميركية إن الدانمارك تريد الحوار مع العالم الإسلامي, معتبرا أن بعض الدول مثل سوريا وإيران استفادت من مشكلة الرسوم لصرف الأنظار عن أزماتها الداخلية.

كما دعا راسموسن ممثلي الجالية المسلمة في بلاده إلى اجتماع يعقد اليوم الاثنين، للبحث في الأزمة التي سببها نشر رسوم الكاريكاتير المسيئة.

"
إيران رفضت الاتهامات  بإشعال المظاهرات الغاضبة ضد الرسوم المسيئة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم، وطالبت حكومة الدانمارك بالاعتذار للمسلمين لتهدئة الغضب المتزايد
"

رفض إيراني
وفي المقابل رفضت طهران اتهامات الولايات المتحدة والدانمارك بإشعال المظاهرات الغاضبة ضد الرسوم المسيئة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم. كما نفت أن تكون سعت للاستفادة من هذه الأزمة لصرف الأنظار عن أزماتها الداخلية.

وطالب المتحدث باسم الخارجية الإيرانية حميد رضا آصفي حكومة الدانمارك بالاعتذار للمسلمين لتهدئة الغضب المتزايد, معتبرا أن ما حدث كان رد فعل طبيعيا إزاء الرسوم المسيئة.

جاءت تصريحات آصفي قبل ساعات من فتح الباب لمسابقة بالصحف الإيرانية حول ما يعرف بالمحرقة اليهودية أو الهولوكوست، وذلك ردا على الرسوم المسيئة للرسول الكريم والتي أعيد نشرها بالعديد من الصحف الأوروبية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة