باكستان توافق على بحث الدوريات المشتركة مع الهند   
الأربعاء 1423/3/24 هـ - الموافق 5/6/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
برويز مشرف (يمين) بجانب عدد من زعماء الدول المشاركة في مؤتمر ألماآتا بكزخستان عن الأمن ويقف أتال بيهاري فاجبايي في أقصى اليسار

ـــــــــــــــــــــــ
فاجبايي يقترح على باكستان تسيير دوريات مشتركة على الحدود بينهما

ـــــــــــــــــــــــ

أرميتاج يغادر واشنطن في مستهل مهمة وساطة بهدف خفض حدة التوتر بين الهند وباكستان على أن يعقبه وزير الدفاع دونالد رمسفليد
ـــــــــــــــــــــــ

صرح وزير الإعلام الباكستاني نزار مؤمن اليوم بأن إسلام آباد على استعداد للتفاوض "حول طاولة" بشأن المقترح الذي قدمه رئيس الوزراء الهندي أتال بيهاري فاجبايي بتسيير دوريات مشتركة على طول خط المراقبة الفاصل بين البلدين في كشمير.

وقال مؤمن إن التطرق إلى هذه الفكرة يمكن أن يتم في إطار حوار. وأضاف "سنكون سعداء ببحث جميع المسائل مع الهند بما فيها المقترحات الممكنة لخفض التوتر وحل الخلاف عبر الحوار". ونفى مؤمن مجددا أن تكون هناك عمليات تسلل عبر الحدود، وقال "سبق أن اقترحنا نشر مراقبين للتثبت من المزاعم الهندية". وأوضح الوزير الباكستاني أن ضغوطا شديدة تمارس على الهند لاستئناف الحوار مع باكستان.

يأتي هذا التصريح ردا على اقتراح فاجبايي في وقت سابق اليوم خلال مؤتمر صحفي في كزاخستان بتنظيم دوريات مشتركة مع باكستان على طول خط المراقبة الفاصل بين قسمي كشمير.

وكان فاجبايي أعلن استعداد بلاده لتسيير دوريات مشتركة مع باكستان على طول الحدود المشتركة بين البلدين في كشمير، ولكنه اشترط أن تضع إسلام آباد حدا لعمليات التسلل التي تجري عبر خط المراقبة الفاصل بينهما.

وبخصوص إجراء محادثات بين البلدين قال فاجبايي إن الجو "ليس ملائما بعد" لإجراءها. وأضاف أنه "يجب التحقق مما إذا كانت الوعود (الباكستانية) قد نفذت على أرض الواقع ونستوثق جيدا من المواقع، حينئذ يمكننا أن نفكر في خطوات أخرى".

ولم يلتق الرئيس الباكستاني برويز مشرف ورئيس الوزراء الهندي أتال بيهاري فاجبايي اللذين حضرا قمة عن الأمن الإقليمي في ألماآتا بدعوة من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بشكل مباشر.

جهود دبلوماسية

ريتشارد أرميتاج
وفي واشنطن ذكر مسؤولون أميركيون أن مساعد وزير الخارجية الأميركي ريتشارد أرميتاج توجه أمس لكل من باكستان والهند في مستهل مهمة واسطة بهدف خفض التوتر بين الجارين النووين.

وسيجري أرميتاج محادثات الخميس مع المسؤولين الباكستانيين على أن يجري محادثات مماثلة مع المسؤولين الهنود يوم الجمعة.

وتسبق هذه الزيارة جولة من المقرر أن يقوم بها للمنطقة وزير الدفاع دونالد رمسفيلد الذي غادر واشنطن أمس للمشاركة في اجتماع لحلف شمال الأطلسي في بروكسل ومنها يتوجه إلى جنوب آسيا. وقد اعتبر رمسفيلد أمس أن الهند وباكستان يمكن أن يتوصلا إلى نزع فتيل التوتر.

وفي الأمم المتحدة أعلن السفير السوري ميخائيل وهبة أن أعضاء مجلس الأمن الدولي متفقون على أن النزاع بين الهند وباكستان بشأن كشمير يجب أن يترك للجهود الدبلوماسية الثنائية خارج الأمم المتحدة.

مجلس الأمن
وقال وهبة الذي تتولى بلاده رئاسة المجلس لهذا الشهر إن هناك اتفاقا على أنه يجب إتاحة وقت كاف للدبلوماسية الهادئة والمتأنية. وأضاف أن هناك مساعي من بريطانيا والولايات المتحدة وروسيا والصين لإيجاد حل سلمي للمواجهة وتفادي قيام حرب بين البلدين قال إنها "ستكون كارثة".

وقد أشاد الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان بجهود الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لحل الخلاف بين الهند وباكستان واعتبر خلال محادثات في موسكو أن الزعيمين الباكستاني والهندي أضاعا فرصة تاريخية للقاء أثناء مشاركتهما في قمة ألماآتا العاصمة التجارية لكزاخستان.

هدوء ميداني
ميدانيا تبادلت القوات الهندية والباكستانية إطلاق النار من عربات مدرعة عبر الحدود في كشمير اليوم في أول مرة تستخدم فيها مثل هذه المركبات منذ بدء المواجهة.

جندي هندي على ظهر دبابته (أرشيف)
وقال مسؤول دفاعي هندي إن القوات الباكستانية بدأت إطلاق النار من عربات مدرعة في قطاع بورا وتم الرد بالمثل. وأضاف أنه لم ترد تقارير عن سقوط قتلى أو جرحى.

وأوضح أن هذه هي المرة الأولى التي تطلق فيها النيران من مركبات مدرعة خلال الاشتباكات التي اندلعت في الفترة الأخيرة. ولم يتسن على الفور معرفة طرز المركبات أو أنواع الأسلحة المستخدمة. وذكر المسؤول الهندي أن قوات البلدين تبادلت كذلك قصفا مكثفا بقذائف الهاون ونيران المدفعية في قطاع نوشيرا. ولم يرد تعليق فوري من المسؤولين في باكستان.

ويتبادل البلدان القصف عبر الحدود فيما بينهما في كشمير بشكل منتظم منذ أن بدأت أحدث مواجهة عسكرية بينهما في منتصف ديسمبر/ كانون الأول الماضي. وتصاعدت حدة القصف بعد هجوم وقع الشهر الماضي على معسكر للجيش الهندي في كشمير ألقت نيودلهي بمسؤوليته على مقاتلين كشميريين يتخذون من باكستان مقرا لهم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة