القاعدة تتبنى تفجير معسكر الصولبان في عدن   
الخميس 3/10/1437 هـ - الموافق 7/7/2016 م (آخر تحديث) الساعة 0:16 (مكة المكرمة)، 21:16 (غرينتش)

أعلن تنظيم القاعدة مسؤوليته عن هجوم استهدف الأربعاء معسكر الصولبان قرب مطار عدن الدولي في جنوب اليمن، مما أدى إلى مقتل ثمانية جنود على الأقل وعدد من المسلحين.

وقال موقع "سايت" المتخصص في متابعة بيانات "الجماعات المتشددة" على الإنترنت، إن تنظيم القاعدة في جزيرة العرب أعلن المسؤولية عن الهجوم عبر تطبيق "تلغرام" للرسائل.

ووصف تنظيم القاعدة العملية بأنها انتقام من هجمات للحكومة في أماكن أخرى بجنوب اليمن.

وكان انتحاريان فجرا سيارتيهما في وقت سابق أمام قاعدة الصولبان، ثم اقتحمها مسلحون واشتبكوا لعدة ساعات مع قوات مدعومة بمروحيات أباتشي.

وتضاربت الأنباء بشأن حصيلة القتلى، فقد تحدثت مصادر عن مقتل عشرة جنود وستة من المهاجمين، بينما نقلت رويترز أن العملية أسفرت عن مقتل ثمانية عسكريين فقط.

وأكدت مصادر عسكرية أن قوات الحكومة اليمنيية والمقاومة الشعبية استعادت السيطرة الكاملة على المعسكر.

ونقلت وكالة الأنباء الألمانية عن مصادر أن تعزيزات وصلت إلى مقر معسكر الصولبان، وقامت بتمشيطه وتطهيره من عناصر مسلحة تحصنت في محيطه.

ولفتت المصادر إلى أن مروحيات الأباتشي التابعة لقوات التحالف العربي قصفت مواقع المسلحين، مما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى في صفوفهم.

وتزامن الهجوم مع وجود رئيس الوزراء اليمني أحمد بن دغر في عدن، وقال في تعليق له إنه لن يسمح للمخربين بالإضرار بأمن المواطنين وعرقلة سياسات الحكومة.

ويعد الصولبان أحد المعسكرات المهمة في عدن، إذ يستقبل المجندين الذين دربتهم قوات التحالف العربي لتأسيس قوات أمنية تابعة لوزارة الداخلية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة