أرمينيا تختار برلمانا جديدا اليوم   
الأحد 1433/6/15 هـ - الموافق 6/5/2012 م (آخر تحديث) الساعة 6:38 (مكة المكرمة)، 3:38 (غرينتش)
رئيس أرمينيا سيرج سيركسيان وعد بإجراء انتخابات نزيهة (رويترز-أرشيف)

يدلي الناخبون في أرمينيا بأصواتهم اليوم الأحد في انتخابات برلمانية يأمل الزعماء أن تعزز الاستقرار وأن تخلو من التلاعب والعنف اللذين شابا آخر انتخابات عامة شهدتها البلاد.

ومن المتوقع أن يبقى أكبر حزبين في الحكومة الائتلافية، وهما الحزب الجمهوري بزعامة الرئيس سيرج سيركسيان وحزب أرمينيا المزدهرة بزعامة رجل الأعمال جاجيك تساروكيان، أقوى حزبين في تلك الجمهورية السوفياتية السابقة التي يبلغ عدد سكانها ثلاثة ملايين نسمة.

ووعد سيركسيان بإجراء انتخابات نزيهة تمهد للانفصال عن الماضي في بلد يتوق للاستقرار لتعزيز الاقتصاد الذي دمرته حرب مع أذربيجان المجاورة في التسعينيات ثم تأثر بعد ذلك بالأزمة الاقتصادية العالمية في 2008-2009.

وتتنافس ثمانية أحزاب وكتلة حزبية واحدة على دخول البرلمان، وسجل 155 مرشحا في 41 دائرة انتخابية بالنظام الفردي. وسيتولى أكثر من 300 مراقب دولي من منظمة الأمن والتعاون في أوروبا متابعة الانتخابات. وقالت المنظمة إن الانتخابات البرلمانية الأخيرة في أرمينيا في عام 2007 لم تحقق المعايير الدولية.

وأدى انفجار في حشد خلال الحملة الانتخابية إلى إصابة نحو 150 شخصا أول أمس الجمعة مما أثار مخاوف من تكرار أعمال العنف التي أدت إلى مقتل عشرة أشخاص بعد انتخابات الرئاسة في 2008، ولكن مسؤولي طوارئ قالوا إن ما حدث هو انفجار مناطيد مليئة بالغاز.

وأدت أعمال العنف في عام 2008 عندما قتل ثمانية من محتجي المعارضة وشرطيان في اشتباكات، إلى توجيه ضربة قوية لأوراق اعتماد أرمينيا كدولة ديمقراطية. 

وقال مدير مركز الدراسات الإقليمية في العاصمة يريفان ريتشارد جيراجوسيان إن انتخابات اليوم الأحد تمثل اختبارا لمصداقية الرئيس والحكومة "وفرصة للرئيس الأرميني لتجاوز ميراث مارس/آذار 2008 إلى الأبد".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة