قلق أميركي من صواريخ روسية بمحاذاة أوروبا   
الثلاثاء 1435/2/15 هـ - الموافق 17/12/2013 م (آخر تحديث) الساعة 10:50 (مكة المكرمة)، 7:50 (غرينتش)
روسيا نشرت الصواريخ "ردا على الدرع" الذي ينشره الحلف الأطلسي قرب حدودها (أسوشيتد برس-أرشيف)

أعربت الولايات المتحدة الأميركية عن قلقها حيال خطر زعزعة استقرار منطقة كالينينغراد, إثر نشر صواريخ روسية قصيرة المدى في المنطقة.

وقالت ماري هارف -مساعدة المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية- إن واشنطن دعت موسكو لعدم اتخاذ أي إجراء من شأنه "زعزعة استقرار المنطقة"، وأبلغتها بالقلق الذي يسود المنطقة في إشارة إلى مواقف "الانزعاج" التي أبدتها بولندا ودول البلطيق الثلاث إستونيا ولاتفيا وليتوانيا، وجميعها أعضاء في الحلف الأطلسي والاتحاد الأوروبي، بعد إعلان نشر صواريخ في جيب كالينينغراد بين بولندا وليتوانيا.

وأكدت وزارة الدفاع الروسية الاثنين ما نشرته صحيفة بيلد الألمانية بشأن نشر بطاريات صواريخ روسية قصيرة المدى من نوع إسكندر-إم غربي روسيا بمحاذاة دول الاتحاد الأوروبي.

وكانت الصحيفة الألمانية أعلنت السبت أن روسيا نصبت خلال الأشهر الـ12 الماضية, هذه البطاريات التي تعرف أيضا باسم "إس إس-26" في كالينينغراد, وعلى طول الحدود الروسية مع دول البلطيق.

وكان الكرملين حذر عام 2011 من أن روسيا يمكن أن تتخذ هذه الخطوة للرد على "التهديدات" المتمثلة بمشروع الدرع المضادة للصواريخ التابع لحلف شمال الأطلسي (ناتو) في أوروبا.

ويتضمن هذا المشروع نشر 24 صاروخا معترضا من الآن حتى 2018 في بولندا، وعدد مماثل في رومانيا. ويعتبر مشروع الدرع نقطة الخلاف الأساسية بين الحلف الأطلسي وروسيا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة