فيلم وثائقي يتقصى السكر المتخفي بالأطعمة قليلة الدهون   
الخميس 8/5/1436 هـ - الموافق 26/2/2015 م (آخر تحديث) الساعة 16:06 (مكة المكرمة)، 13:06 (غرينتش)

يدرس الفيلم الوثائقي "ذات شوجر فيلم" الذي أخرجه ديمون جامو تأثير ما يقول إنه معدل استهلاك الأستراليين البالغين للسكر -الذي يعادل أربعين ملعقة من السكر يوميا- على جسم الإنسان.

وقال جامو -الذي يسعى إلى تقصي أثر السكر المتخفي في الأطعمة الصحية- إن وزنه زاد بواقع 8.5 كيلوغرامات وأصبح له كرش بعد أن اتبع حمية غذائية قليلة الدهون لمدة ستين يوما شملت اللبن (الزبادي) والحبوب وقطع الفاكهة المجففة والعصائر.

ويحول جامو نفسه في الفيلم إلى فأر تجارب مثلما فعل المخرج مورجان سبورلوك في فيلمه الوثائقي الحائز على جوائز "سوبر سايز مي" الذي التزم فيه المخرج بحمية غذائية يومية تعتمد على وجبات مكدونالدز.

وأضاف جامو "أعتقد أنك لن تصدم عندما تعلم أن المواطن الأسترالي العادي يستهلك 40 ملعقة من السكر يوميا".

ويشرح موقع الفيلم على الإنترنت كيف توصل جامو لهذا الرقم من خلال المكتب الأسترالي لموارد الزراعة الاقتصادية، كما يقول إن السكر يتخفى الآن في الكثير من المواد الغذائية بحيث بات من الصعب الحصول على قياس دقيق.

موقع الفيلم على الإنترنت يقول إن السكر يتخفى الآن في الكثير من المواد الغذائية بحيث بات من الصعب الحصول على قياس دقيق

تجربة
وفي تجربة تحت إشراف طبي زاد الممثل الذي تحول إلى الإخراج استهلاكه اليومي للسكر مع الحفاظ على عاداته في التدريب، لكنه ابتعد عن المشروبات الغازية والشيكولاته والآيس كريم.

واستهلك جامو نصف حصته اليومية من السكر في طبق من الحبوب مع اللبن وكوب من عصير التفاح مما سلط الضوء على عادات تناول الإفطار الحديثة.

وقال جامو "جعلنى هذا أفكر في الأطفال الذين يتناولون الإفطار في الصباح، فإن مستوى السكر في الدم يتأرجح في دمهم".

ويظهر في الفيلم الممثلان هيو جاكمان وستيفن فراي، وبدأ عرضه في دور العرض الأسترالية هذا الشهر، وسيعرض في بريطانيا الشهر القادم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة