استشهاد طفل فلسطيني في مواجهات مع الاحتلال   
الثلاثاء 15/10/1437 هـ - الموافق 19/7/2016 م (آخر تحديث) الساعة 22:49 (مكة المكرمة)، 19:49 (غرينتش)

ميرفت صادق-رام الله

أعلنت مصادر طبية بمدينة رام الله وسط الضفة الغربية استشهاد الطفل محيي صدقي الطباخي (12 عاما) بعد إصابته في مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي، شهدتها بلدة الرام شمال القدس المحتلة مساء اليوم الثلاثاء.

وقال مسؤول الطوارئ بمجمع فلسطين الطبي في رام الله سمير صليبا للجزيرة نت إن الطفل الطباخي وصل المستشفى في حالة حرجة بعد توقف قلبه جراء إصابته برصاصة في الصدر، ولم تفلح محاولات إنعاشه.

وذكرت مصادر مسؤولة في بلدة الرام للجزيرة نت أن الطفل أصيب برصاصة معدنية في الصدر لم تخترق جسده، خلال مواجهات خفيفة شهدتها منطقة الكسارات جنوب البلدة.

وقالت المصادر إن قوة إسرائيلية هاجمت مجموعة من الأطفال وأطلقت الأعيرة المعدنية عليهم، مما أدى إلى إصابة الطفل الطباخي واستشهاده لاحقا، إلى جانب إصابة طفل آخر بعيار معدني في الرأس ووصفت حالته بالمستقرة.

وتزامن استشهاد الطفل الطباخي مع إعلان الاحتلال نيته تسليم جثمان الشهيد أنور السلايمة الذي قتله جنود إسرائيليون في بلدة الرام بدعوى محاولته تنفيذ عملية دهس لقوة عسكرية وسط البلدة الأربعاء الماضي.

كما أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية اليوم الثلاثاء استشهاد المصاب مصطفى برادعية (٥١ عاما) من مخيم العروب شمال الخليل، متأثراً بجراح أصيب بها الاثنين، بعد إطلاق جنود الاحتلال النار عليه بتهمة تنفيذه عملية طعن أصيب بها جنديان إسرائيليان.

وارتفع عدد الشهداء الفلسطينيين منذ بدء موجة عمليات الطعن والدهس مطلع أكتوبر/تشرين الأول الماضي إلى 229 شهيدا، بينهم 53 طفلا دون سن الثامنة عشرة. ومن بين الشهداء 52 شهيدا من مدينة القدس وضواحيها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة