العرب يطلبون "توضيحات" بشأن انضمام إسرائيل للمتوسطي   
السبت 1429/6/3 هـ - الموافق 7/6/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:24 (مكة المكرمة)، 21:24 (غرينتش)
مدلسي: المتوسطي يجب ألا يفرض تطبيع العلاقات بين العرب وإسرائيل  (الفرنسية-أرشيف) 

قال وزير الخارجية الجزائري مراد مدلسي إن الدول العربية طالبت بتوضيحات حول عواقب عضوية إسرائيل في اتحاد لدول البحر الأبيض المتوسط يتوقع أن يرى النور الأسبوع المقبل.

وقد تصدرت الخطط الخاصة بهذا الاتحاد أجندة الجولة الخامسة عشرة للمنتدى المتوسطي الذي التأمت أعماله في الجزائر اليوم الجمعة.

ويدافع الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي بقوة عن الاتحاد المقترح, وينتظر أن يكشف المزيد عن هذا المشروع في الثالث عشر من الشهر القادم خلال قمة ستعقد في باريس تشارك فيها الدول المؤهلة للانضمام لهذا التكتل.

ويشارك في أعمال المنتدى المنعقد حاليا بالجزائر 11 بلدا من بينها سلوفينيا التي ترأس الاتحاد الأوروبي حاليا وليبيا التي تتولى رئاسة اتحاد المغرب العربي.

وزير الخارجية الجزائري الذي افتتح أعمال المنتدى قال إن تداعيات انضمام إسرائيل لهذا الاتحاد المتوسطي هي من الأمور التي يجب أن توضح.

وحذر مدلسي من أن دول البحر الأبيض المتوسط التي لا تتمتع بعلاقات دبلوماسية مع إسرائيل يجب ألا تلزم بالانخراط في مشاريع مشتركة في إطار هذه الهيئة ما دامت إسرائيل عضوا فيها.

واعتبر الوزير أن الاتحاد المتوسطي يجب ألا يكون أداة لفرض تطبيع العلاقات بين الدول العربية وإسرائيل.

وذكّر الوزير بأن عملية برشلونة التي انطلقت عام 1995 واستهدفت تقريب الاتحاد الأوروبي من البلدان الخمسة الواقعة على الشواطئ الجنوبية للبحر الأبيض المتوسط، لم تفلح في تمرير هذا التطبيع.

يشار إلى أن تطبيع العلاقات بين الدول العربية وإسرائيل يعتبر مسألة منفصلة, حيث إن الدول العربية صوتت في عام 2002 ببيروت على أن إسرائيل يجب أن تنسحب من الأراضي العربية التي احتلتها عام 1967 قبل أن يقبل العرب التطبيع معها.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة