مقتل 22 في أعمال عنف ومواجهات بكشمير   
الخميس 1422/10/12 هـ - الموافق 27/12/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جندي هندي يتفحص جثتي مسلحين قضيا إثر
اشتباك مع القوات الهندية شمالي كشمير (أرشيف)
تواصلت أعمال العنف في ولاية جامو وكشمير الهندية مما أسفر عن مقتل 22 شخصا على الأقل وإصابة 45، فيما يعد تصعيدا لعمليات القوات الهندية ضد المقاتلين الكشميريين. ويأتي ذلك في الوقت الذي يتصاعد فيه التوتر بين الهند وباكستان على طول حدود البلدين.

وأكدت مصادر أمنية هندية مقتل ثلاثة من عناصر جماعة لشكر طيبة الكشميرية في معركة عنيفة مع الجيش الهندي أسفرت أيضا عن مقتل ثلاثة جنود. واندلع الاشتباك في منطقة أنانتانغ بكشمير. وفي معركة أخرى قتلت القوات الهندية اثنين من الكشميريين في منطقة راجوري قرب الحدود مع الجانب الباكستاني.

وأضافت المصادر أن مسلحين مجهولين ألقوا قنبلة يدوية على سوق مزدحم ببلدة بودغام غربي سرينغار مما أسفر عن مقتل مدني وإصابة 27 آخرين. كما قتل ستة من المسلحين الكشميريين وأربعة جنود وثلاثة مدنيين في اشتباكات بمناطق متفرقة من الجانب الهندي استمرت منذ ليلة أمس وحتى صباح اليوم.

يشار إلى أن السلطات الهندية تتهم جماعتي لشكر طيبة وجيش محمد الكشميريتين بتدبير الهجوم على البرلمان الهندي في 13 ديسمبر/ كانون الأول الجاري الذي أسفر عن مقتل 14 شخصا. وطالبت الهند باكستان بإغلاق مكاتب الجماعتين في باكستان واعتقال قيادتيهما وتصاعد التوتير بين البلدين بصورة تهدد بحرب وشيكة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة