الأردن: حادثة إطلاق النار بالموقر فردية   
السبت 1437/2/3 هـ - الموافق 14/11/2015 م (آخر تحديث) الساعة 19:34 (مكة المكرمة)، 16:34 (غرينتش)

أعلنت وزارة الداخلية الأردنية -اليوم السبت- أن حادثة إطلاق النار التي قام بها الضابط الأردني أنور أبو زيد الاثنين الماضي بمركز تدريب للشرطة شرق عمان "معزولة وشخصية" وتتعلق بأمور "نفسية ومالية" للجاني.

وقال وزير الداخلية سلامة حماد -خلال مؤتمر صحفي عقده في مبنى الوزارة وسط العاصمة عمان- إن "حادث الموقر حادث فردي شخصي، معزول عن أي ارتباط بأي جهة، ويتعلق بأمور نفسية ومالية للجاني".

وأضاف الوزير أن "التحقيق جرى على الأرض الأردنية وقامت به الأجهزة الأردنية، وقد تم إرسال معلومات التحقيق إلى أميركا وجنوب أفريقيا، بناء على طلبهما".

وكانت الحكومة الأردنية قد أعلنت -الاثنين الماضي- عن مقتل ثلاثة مدربين متعاقدين مع الأمن العام -هم أميركيان وآخر من جنوب أفريقيا- في مركز لتدريب الشرطة في الموقر جراء إطلاق النار عليهم من ضابط أردني.

الضابط الأردني أنور أبو زيد في زيه العسكري (الجزيرة)

طلقة واحدة
من جانبه، قال مدير إدارة الأمن الوقائي العقيد حسين العبادي إن الجاني بعدما قتل المدربين "خرج باتجاه غابة موجودة في المركز واختبأ خلف إحدى الاشجار وبدأ بإطلاق النار على كوادر المدينة الذين بدؤوا بمتابعته وأطلقوا النار عليه، مما أدى لإصابته بطلقة واحدة في الرأس أدت إلى وفاته".

يذكر أن عائلة أبو زيد رفضت استلام جثة ولدها بعد مقتله، وسارعت إلى التشكيك بالرواية الرسمية، كما كشفت مصادر رسمية للجزيرة نت أن المهاجم كان قدم طلبا بالفترة الأخيرة للتقاعد من عمله.

وقالت العائلة -بحسب صحف أردنية- إنها حين تلقت نبأ مقتل ابنها في البداية قيل لها إن الأميركيين قتلوه، ثم أبلغت بعد ذلك بأنه انتحر، قبل أن تعلن السلطات بيانا رسميا تؤكد فيها أن الشرطة قتلته.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة