واشنطن تحث بيونغ يانغ على حسم خياراتها بشأن الضمانات   
الاثنين 1428/1/25 هـ - الموافق 12/2/2007 م (آخر تحديث) الساعة 12:10 (مكة المكرمة)، 9:10 (غرينتش)

كريستوفر هيل قال إن واشنطن لن تقدم تنازلات أخرى لبيونغ يانغ(رويترز)

حثت الولايات المتحدة كوريا الشمالية في اليوم الأخير من جولة المفاوضات الجديدة بشأن برنامج بيونغ يانغ النووي على حسم خياراتها إزاء العرض المقدم من خمس دول مشاركة في المفاوضات السداسية.

وقال المفاوض الأميركي كريستوفر هيل إن حلولا اقترحت لعدد من مواضيع المفاوضات "وبات عليهم (الكوريون الشماليون) إعطاء ردهم"، مؤكدا أن واشنطن لن تقدم "تنازلات أخرى".

وقال هيل أيضا إن اليوم هو يوم المفاوضات الأخير في هذه الجولة التي بدأت الخميس الماضي، وإنه أبلغ المضيفين الصينيين بذلك مضيفا أن "القرار الآن بيد الكوريين الشماليين".

وقال المفوضان الياباني كينيشيرو ساساي والكوري الجنوبي شون يونغ وو اليوم أيضا إنهما بانتظار رد موفد كوريا الشمالية كيم كي غوان، مع العلم أن الصين ستشهد عطلة وشيكة بمناسبة الاحتفال برأس السنة الصينية.

وكان مفاوضو الكوريتين والولايات المتحدة واليابان وروسيا والصين قد توافقوا على معظم أجزاء الخطة الخاصة بتخلي كوريا الشمالية عن قدراتها النووية مقابل ضمانات اقتصادية وأمنية.

لكن المفاوضات ما لبثت أن تعثرت مع إصرار بيونغ يانغ على حيازة مساعدة ضخمة في مجال الطاقة، مما زاد شكوك الدول الخمس بأن كوريا الشمالية غير راغبة جديا في التخلي نهائيا عن رصيدها من السلاح النووي.

كوريا الجنوبية واليابان والولايات المتحدة ينتظرون رد رئيس الوفد الكوري الشمالي (الفرنسية)
محاولة صينية
وفي محاولة للتوصل إلى "اتفاق اللحظة الأخيرة"، عقد الوفد الصيني اليوم لقاءين منفردين مع وفدي الولايات المتحدة وكوريا الشمالية قبل جلوس جميع الوفود إلى طاولة المفاوضات العامة.

غير أن الوفد الكوري الشمالي لم يقدم حتى الآن سوى إشارات قليلة على استعداده لعقد تسوية، حيث أشارت مصادر الوفد الكوري الجنوبي أمس إلى أن "مواقف بيونغ يانغ لا تزال في الإطار غير المقبول" بالنسبة لسول.

وتتعثر المفاوضات التي تجرى منذ عام 2003 بمسألة التعويضات التي تطلبها بيونغ يانغ في مجال الطاقة.

وذكرت وسائل الإعلام اليابانية أن كوريا الشمالية تطالب مقابل تفكيك برنامجها النووي تزويدها بمليوني طن من الوقود، وهي كمية أكبر بأربع مرات من تلك المدرجة في اتفاق حول نزع الأسلحة أبرم عام 1994 مع الولايات المتحدة ولم يعد صالحا.

وقالت وكالة الأنباء اليابانية (كيودو) إنها طلبت أيضا مليوني كيلوواط من الكهرباء.

وكان المفاوض الياباني دان الأحد "التوقعات والمطالب المبالغ فيها لكوريا الشمالية". وقال "سيكون من الصعب التوصل إلى اتفاق إذا لم يراجعوا موقفهم".

الصين عقدت اليوم جلستين مع وفدي الولايات المتحدة وكوريا الشمالية لإنقاذ المفاوضات(الفرنسية)
يونغبيون
ونقلت وكالة الأنباء الكورية الجنوبية (يونهاب) نقلا عن مصدر قريب من المفاوضات أن المشاركين قد يطلبون أيضا من كوريا الشمالية مقابل المساعدة في مجال الطاقة "وقف تشغيل" محطتها النووية الكبيرة في يونغبيون على بعد 90 كلم شمال بيونغ يانغ.

وينتج هذا المفاعل كميات من البلوتونيوم الذي يمكن استخدامه في القطاع العسكري. ويريد الأميركيون استخدام كلمة "إغلاق" المفاعل في منشأة يونغبيون، بينما يصر الكوريون الشماليون على كلمة "تجميده".

وتتفاوض الدول الست المشاركة في المباحثات (الكوريتان والصين والولايات المتحدة وروسيا واليابان) على أساس مسودة نص اقترحته الصين التي تستضيف هذه المفاوضات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة