هجوم جديد للجيش العراقي على الرمادي ونزوح كثيف   
الأحد 1435/3/19 هـ - الموافق 19/1/2014 م (آخر تحديث) الساعة 15:30 (مكة المكرمة)، 12:30 (غرينتش)
جنود عراقيون يتخذون مواقع لهم مع بدء الجيش عملية واسعة في مدينة الرمادي (الفرنسية)

شنت قوات الجيش العراقي وقوات "سوات"، مدعومة بقوات من الصحوة، منذ ساعات هجوماً كبيراً استهدف المناطق الجنوبية في مدينة الرمادي، مركز محافظة الأنبار في غربي العراق.

وتحاول تلك القوات منذ أيام استعادة السيطرة على تلك المناطق من مسلحي العشائر، لكنها تواجه بنيران كثيفة تجبرها على التراجع. وقد فرضت قوات الجيش حظراً للتجوال في الرمادي، في محاولة لاستعادة السيطرة على جميع أحياء المدينة.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع، الفريق محمد العسكري -في تصريح بثته قناة العراقية الحكومية- إن "الجيش العراقي شن عملية واسعة بغطاء جوي ضد عناصر (الدولة الإسلامية في العراق والشام) والقاعدة والإرهابيين" دون أن يذكر استهداف مسلحي العشائر أو المدنيين.

وأوضح المتحدث أن القوات العراقية شنت هجوما على أحياء في وسط وجنوب المدينة، وذلك ضمن حملة أعلنها رئيس الوزراء نوري المالكي.

وقال الصحفي نهاد الزين من الرمادي للجزيرة إن القوات الحكومية استهدفت جنوبي المدينة بالقصف بالطائرات والمدفعية دون تمييز بين المدنيين وغيرهم، مشيرا إلى نزوح كثيف للعائلات من المدينة.

وقال مصدر أمني محلي إن القوات الأمنية فرضت، ظهر اليوم، حظرا شاملا على التجوال في الرمادي، وبدأت عملية عسكرية واسعة شملت أحياء الضباط والملعب والبكر والمعلمين وشارع 60 والجمهورية.

وتقوم مروحيات تابعة للجيش بقصف أهداف في حي الملعب ومساندة القوات التي تنفذ الهجوم على المسلحين.

وهذه المرة الأولى التي يسيطر فيها مسلحون علنا على مدن عراقية منذ الغزو الأميركي للعراق في العام 2003.

وكان خمسة من أفراد ما يعرف بقوات الصحوة، بينهم صباح العِزي -قائد صحوة قرية الشيخ حميد التابعة لناحية العبّارة- قد قتلوا شمالي شرقي مدينة بعقوبة مركز محافظة ديالى.

وأضافت المصادر أن مسلحين يرتدون زي الجيش العراقي نفذوا العملية في وقت متأخر من ليلة أمس.

 عائلة عراقية تنزح عن الفلوجة بسبب الأوضاع الأمنية (الفرنسية)

الفلوجة أيضا
من ناحية أخرى شهدت الفلوجة هدوءا نسبيا تخلله سقوط عدد من قذائف الهاون أطلقها الجيش على الأحياء الشرقية والجنوبية من المدينة.

من جهة ثانية قال رافع المشحن -شيخ عموم عشيرة الجميلة في الكرمة شمال شرق الفلوجة- إن قوات حكومية استهدفت مجلسه بعدد من القذائف مساء الجمعة. وقالت مصادر طبية في مستشفى الفلوجة إن أربعة مدنيين قتلوا وأصيب تسعة آخرون جراء قصف من قوات حكومية استهدف مجلس شيخ عشيرة الجميلة وسوقا شعبيا في الكرمة.

وذكر شهود عيان أن القصف كان مصدره مدفعية متمركزة في معسكر طارق للجيش شرق الفلوجة.

من ناحية ثانية، قالت مصادر في الشرطة إن 21 شخصا على الأقل قتلوا، وأصيب 75 في سلسلة انفجارات هزت مناطق متفرقة من بغداد مساء أمس.

وأضافت الشرطة أن الانفجارات وقعت في أحياء المنصور والغزالية والطوبجي، وفي منطقتي النهضة والصرافية. وقالت مصادر اُخرى للجزيرة إن مسلحين هاجموا سجن الأحداث في منطقة الطوبجي في بغداد. لكن مصادر أمنية قالت إن حراس السجن أحبطوا الهجوم.

دعم أميركي
وفي هذا السياق، جدد جوزيف بايدن -نائب الرئيس الأميركي- استمرار دعم بلاده لـ"معركة العراق ضد تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام" الموالي للقاعدة.

وقال بيان للبيت الأبيض في بيان إن بايدن اتصل بالمالكي للتعبير مجددا عن دعم واشنطن لقتال المالكي ضد القاعدة، مؤكدا أهمية استمرار الحكومة في التواصل مع القادة المحليين والقبليين في محافظة الأنبار.

وكان بايدن اتصل بالمالكي مرتين من قبل في يناير/كانون الثاني الجاري للتأكيد على دعم أميركا ومساعدتها للعراق في معركته ضد "الإرهاب"، واتفقا على استمرار تعميق الشراكة الأمنية الأميركية العراقية بموجب اتفاق إطار العمل الإستراتيجي بين البلدين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة