الاعتراف الرمزي بفلسطين رسالة لحكومة نتنياهو   
الأربعاء 1435/12/21 هـ - الموافق 15/10/2014 م (آخر تحديث) الساعة 18:50 (مكة المكرمة)، 15:50 (غرينتش)

تناولت صحف بريطانية وأميركية تصويت البرلمان البريطاني (مجلس العموم) واعترافه بدولة فلسطين بشكل رمزي، وأشار بعضها إلى أن الخطوة البريطانية تعتبر بمثابة رسالة قوية إلى إسرائيل بضرورة الموافقة على حل الدولتين.

فقد كتبت صحيفة ذي غارديان أن مجلس العموم البريطاني اعترف الاثنين الماضي في اقتراع رمزي بـدولة فلسطين، بأغلبية 274 صوتا مقابل 12، وذلك في جلسة تغيَّب عنها رئيس الوزراء ديفد كاميرون.

وأضافت في افتتاحيتها أن البرلمان البريطاني بعث برسالة رمزية تتمثل بالاعتراف بدولة فلسطينية على أرض الواقع، وأنه ينبغي على المجتمع الدولي عدم تجاهل أهمية هذه الرسالة وعلى إسرائيل أن تصغي لها جيدا.

وأشارت الصحيفة إلى أن التصويت كان رمزيا ولهذا استطاع كاميرون التغيب، ولكن البرلمان البريطاني يحث بتصويته هذا الحكومة على الاعتراف بدولة فلسطينية، وأن التصويت يدعم فكرة حل الدولتين المتعثر.

صحيفة نيويورك تايمز: تصويت البرلمان البريطاني واعترافه بشكل رمزي بدولة فلسطينية يبعث رسالة بريطانية قوية إلى إسرائيل

إحباط
من جانبها، قالت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية في افتتاحيتها إن تصويت البرلمان البريطاني واعترافه بشكل رمزي بدولة فلسطينية يبعث برسالة بريطانية قوية إلى إسرائيل.

وأوضحت أنه يجب على إسرائيل وحلفائها عدم تجاهل هذه الرسالة، وأن الاعتراف بدولة فلسطين يأتي في أعقاب مشاعر الإحباط لدى الكثير من الأوروبيين جراء فشل الجهود التي كانت تبذل من أجل تحقيق سلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين على مدار سنين طويلة.

وفي السياق ذاته، أشارت صحيفة ذي ديلي تلغراف البريطانية إلى أن تصويت البرلمان البريطاني واعترافه بدولة فلسطين يزيد من عزلة إسرائيل في العالم.

وأضافت أن العالم لم يعد يغمض عينيه عن أعمال العنف التي تقترفها حكومة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بحق الفلسطينيين، أو العثرات التي تضعها في طريق محاولات التوصل إلى السلام.

يُشار إلى أن المتحدث باسم الحكومة البريطانية سبق أن قال قبيل بدء الجلسة الاثنين الماضي إن تصويت المجلس بالموافقة لن يغير من سياسة الحكومة إزاء القضية الفلسطينية، حيث إن الاعتراف بالدول من صلاحيات الحكومة في بريطانيا وليس البرلمان.

ويقول مراقبون إن التصويت لصالح المقترح يعبر عن رغبة البرلمان في الاعتراف بفلسطين وسيدفع في سبيل اعتراف الحكومة بدولة فلسطين، وقد تكون له انعكاسات دولية.

كما أن بريطانيا لا تعتبر فلسطين دولة، ولكنها تقول إنها قد تفعل ذلك في أي وقت إذا رأت أن ذلك سيساعد عملية السلام بين الفلسطينيين وإسرائيل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة