إيران وأوكرانيا تتعهدان بمحاربة انتشار أسلحة الدمار   
الأربعاء 1423/8/10 هـ - الموافق 16/10/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

خاتمي وكوتشما لدى وصول الأول إلى كييف
تعهد الرئيسان الإيراني محمد خاتمي والأوكراني ليونيد كوتشما بالعمل سويا لمكافحة انتشار أسلحة الدمار الشامل بحسب بيان صادر عن وزارة الخارجية الأوكرانية.

وجاء البيان وسط قلق أوروبي بشأن مزاعم تقول إن أوكرانيا باعت أسلحة حساسة إلى العراق الذي يتهم بأنه يسعى لتطوير أسلحة نووية.

وقال وزير الخارجية الأوكراني أناتولي زلينكو عقب لقائه مع الرئيس خاتمي في وقت سابق اليوم إن طهران وكييف اتفقتا على ضرورة منع أي انتشار خارج السيطرة لأسلحة الدمار الشامل وأي محاولة لحيازتها.

وأوضح زلينكو أن الرئيس الإيراني أعرب عن رضاه لنتائج اجتماعه مع الرئيس الأوكراني ليونيد كوتشما، مشيرا إلى أن خاتمي حذر مجددا خلال الاجتماع من استخدام القوة ضد العراق واعتبر أنها ستقضي على السلام والاستقرار في منطقة الشرق الأوسط.

في الوقت نفسه رحب كوتشما بدعوة العراق لمفتشي الأسلحة الدوليين بالعودة إلى بغداد لتأكيد عدم امتلاكه هذا النوع من الأسلحة.

يشار إلى أن البيت الأبيض كان قد اتهم الرئيس الأوكراني بأنه وافق شخصيا على بيع العراق رادارات عسكرية من طراز كولتشوغا, منتهكا بذلك الحظر الذي تفرضه الأمم المتحدة على العراق.

وكان خاتمي قد وصل أمس الثلاثاء إلى أوكرانيا في زيارة تستغرق يومين بحث خلالها سبل تطوير العلاقات الاقتصادية بين كييف وطهران.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة