جيش تحرير السودان في دارفور يعزل قيادته السياسية   
الجمعة 1425/12/25 هـ - الموافق 4/2/2005 م (آخر تحديث) الساعة 18:36 (مكة المكرمة)، 15:36 (غرينتش)
انقسامات متمردي دارفور قد تعيق المفاوضات مع الحكومة حول الإقليم (رويترز - أرشيف)
أعلن قرابة عشرة من القادة العسكريين لحركة تحرير السودان المتمردة في إقليم دارفور عزل القيادة العسكرية لحركتهم ونيتهم تعيين قيادة جديدة لها.
 
وقال بيان للمجموعة نشر على موقع جيش تحرير السودان على شبكة الإنترنت وقعه أحد القادة الميدانيين في الحركة المتمردة جمعة محمد حقار إن القادة العسكريين قرروا عزل قيادة الحركة المتمركزة في العاصمة الإريترية أسمرا.
 
وأكد حقار أن القادة الميدانيين "سيعلنون أمينا عاما ورئيسا جديدا للحركة قريبا جدا". وأكد رئيس الحركة الحالية وأمينها العام حدوث الانشقاق ولكنهما نفيا أن يكون ذلك شكل تهديدا للحركة.
 
وقال منسق المساعدات الإنسانية في حركة التمرد الرئيسية بإقليم دارفور سليمان آدم جاموس إنه سيقابل قادة الانشقاق مشيرا إلى أن عددهم يصل إلى عشرة.
 
ويشارك في التمرد بإقليم دارفور جيش تحرير السودان إضافة إلى حركة العدل والمساواة الأصغر حجما للمطالبة بتقاسم أفضل للثروات والحكم في البلاد.
 
وهناك تخوف من أن يؤدي الانقسام في حركة تحرير السودان إلى تعقيد محادثات السلام المتعثرة أصلا مع الحكومة السودانية.
 
وفي الإطار نفسه أعلنت المتحدثة باسم رئيس نيجيريا أولوسيغون أوباسانجو أن اجتماعا سيعقد في القاهرة خلال أسبوعين حول النزاع في إقليم دارفور.
 
وقالت المتحدثة باسم أوباسانجو الذي يتولى رئاسة الاتحاد الأفريقي حاليا خلال مؤتمر صحفي في أبوجا، إن الاجتماع الذي سترأسه نيجيريا سيضم ليبيا وتشاد ومصر والغابون.
إضراب
وفي سياق آخر بدأ نحو 25 معتقلا في سجن بشرقي السودان إضرابا عن الطعام احتجاجا على استمرار اعتقالهم بدون محاكمة بعد مشاركتهم في مظاهرة احتجاج ضد الحكومة السودانية.
 
وقال ناشط طلابي إن المعتقلين قرروا مواصلة الإضراب إلى أن تسلمهم قوات الأمن إلى الشرطة وتوجه الاتهام لهم أو تطلق سراحهم.
 
وكانت قوات الأمن السودانية تصدت بعنف لمسيرة في بورسودان يوم السبت مما أدى لمقتل 20 شخصا على الأقل وإصابة أكثر من 40 آخرين.
 
وتحتجز قوات أمن الدولة منذ ذلك الحين العشرات من بينهم عبد الله موسى عبد الله الأمين العام لحزب سياسي في بورسودان يدعى مؤتمر البجا نفذ بعض العمليات ضد الحكومة في شرقي السودان.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة