خطف سفينة إندونيسية بخليج عدن   
السبت 1431/1/16 هـ - الموافق 2/1/2010 م (آخر تحديث) الساعة 5:14 (مكة المكرمة)، 2:14 (غرينتش)
تواجد البوارج الأجنبية لم يمنع القرصنة قبالة السواحل الصومالية (الفرنسية-أرشيف)

خطف قراصنة صوماليون في خليج عدن ناقلة مواد كيمياوية إندونيسية على متنها 24 بحارا أمس.
 
وقالت القوة البحرية التابعة للاتحاد الأوروبي ومقرها نورثوود قرب لندن في بيان لها إن سفينة شحن الكيمياويات إم في براموني وحمولتها عشرون ألف طن خطفت بينما كانت في طريقها إلى كاندلا في الهند.

ويعمل على متن السفينة المخطوفة طاقم من 24 شخصا بينهم 17 إندونيسيا وخمسة صينيين ونيجيري وفيتنامي.

وقالت القوة الأوروبية إن قبطان السفينة أبلغ عبر جهاز لاسلكي عن خطف السفينة وأفاد أن أفراد الطاقم بخير.

وأعلن رئيس مكتب كينيا في برنامج مساعدة البحارة أندرو موانغورا أن السفينة هي الثالثة التي يحتجزها القراصنة منذ أغسطس/آب الماضي في المنطقة والأولى للقراصنة الصوماليين في العام الجديد.

وكان القراصنة اعترضوا الاثنين في خليج عدن سفينة بريطانية لنقل المواد الكيمياوية هي ساينت جيمس بارك التي تقل طاقما من 26 شخصا، أثناء إبحارها من إسبانيا إلى تايلند، بحسب أندرو موانغورا.

كما هاجم القراصنة سفينة المحمودية2 اليمنية كذلك في خليج عدن، وعلى متنها طاقم من 15 شخصا، بعد 18 ديسمبر/كانون الأول تاريخ إبحارها من ميناء عدن، بحسب وزارة الداخلية اليمنية.

وباحتجاز الناقلة الإندونيسية الجمعة يرتفع عدد السفن التي يحتجزها القراصنة الصوماليون إلى 12، وعدد البحارة المحتجزين إلى 270.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة