بكين تسمح لخبراء الصحة بزيارة موطن الفيروس القاتل   
الأربعاء 30/1/1424 هـ - الموافق 2/4/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

موظفا أمن يرتديان بدلة وقاية أثناء حراستهما مدخل قسم العزل الصحي لمرضى الالتهاب الرئوي القاتل بالولايات المتحدة
أعلنت منظمة الصحة العالمية أن محصلة ضحايا الالتهاب الرئوي القاتل بلغت 64 حالة وفاة وأكثر من 1900 حالة إصابة في مختلف أنحاء العالم. وأكدت المنظمة أنه تم احتواء الفيروس القاتل في فيتنام وسنغافورة وكندا، وأن المخاوف الرئيسية تتركز الآن في هونغ كونغ وإقليم غوانغ دونغ الصيني.

لكن المسؤول عن وحدة الأمراض المعدية بالمنظمة حذر من أن المرض قد يكون اتخذ "شكلا جديدا". وتسعى السلطات في هونغ كونغ لمعرفة إذا ما كانت الحالات المرصودة في فندق ومبنى يضم شققا تحت الحجر الصحي انتشرت عبر المياه أو أنظمة الصرف الصحي أو التهوية.

من جهة أخرى أعلنت السلطات الصينية أنها تدرس أول حالة إصابة محتملة بفيروس الالتهاب الرئوي القاتل في شنغهاي والذي يشبه الإنفلونزا وتسبب في مقتل 57 في دول مختلفة من العالم.

كما أبدت بكين موافقتها على السماح لفريق من خبراء منظمة الصحة العالمية بزيارة إقليم جوانغ دونغ الذي ظهر فيه الفيروس القاتل لأول مرة. وكان خبراء صحة أجانب انتقدوا الصين لتراخيها في الإعلان عن الحالات ومنع خبراء المنظمة من زيارة الإقليم الذي ظهر فيه أكثر من نصف الوفيات وحالات الإصابة التي أعلن عنها. كما أعلنت الصين أن 34 شخصا توفوا بسبب الفيروس، فيما أصيب به نحو 7611 حتى نهاية الشهر الماضي.

مريض بالالتهاب الرئوي في هونغ كونغ
وسجلت في العاصمة الماليزية كوالالمبور أول حالة وفاة ناجمة عن الإصابة بفيروس مسبب لنوع قاتل من الالتهاب الرئوي يسمى "العرض التنفسي الحاد"، كما ذكرت الصحف هناك أن ثمانية أشخاص يشتبه في إصابتهم بالفيروس يخضعون لفحوص في المدينة وما حولها.
ومن جانبها أعلنت السلطات في تايلند أن مريضا ثانيا بالعرض التنفسي الحاد قد مات.

من جهة أخرى أعلنت الولايات المتحدة أنها تسعى لخفض تمثيلها الدبلوماسي في هونغ كونغ وجوانغ دونغ بالصين بسبب تفشي الفيروس القاتل هناك. وأكد المسؤولون أن الخارجية تعرض توفير رحلات جوية مجانية للدبلوماسيين الأميركيين الذين تعد إقامتهم غير ضرورية. كما رجح مسؤول بالوزارة أن تكرار نصيحة كان المركز الأميركي لمكافحة الأمراض قد وجهها للمواطنين الأميركيين بإرجاء السفر لهذه الدول هو لتفادي الإصابة بالفيروس.

وفي وقت لاحق رفعت السلطات الأميركية إجراء الحجر الصحي الذي فرضته على الركاب الـ139 في طائرة تابعة لشركة أميركان إيرلاينز آتية من طوكيو. وكان أربعة أشخاص في الطائرة اشتكوا من أعراض تشبه أعراض الالتهاب الرئوي القاتل، حيث نقل ثلاثة من هؤلاء للمستشفى في حين أعطت السلطات الطبية الضوء الأخضر لنزول الركاب الآخرين الذي وضعوا في الحجر الصحي لساعة واحدة فقط.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة