استدعاء الآلاف من احتياطي الجيش الأميركي   
الثلاثاء 1423/10/13 هـ - الموافق 17/12/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جندي أميركي في أوهايو
أعلن الجيش الأميركي أنه سيستدعي حوالي تسعة آلاف من أفراد الاحتياطي وجنود الحرس الوطني إلى الخدمة للمساعدة في حراسة 163 قاعدة ومنشأة جوية في الولايات المتحدة.

ويأتي أمر الاستدعاء في إطار اتفاق بين الجيش والحرس الوطني لتمكين أعداد كبيرة من أفراد الاحتياطي بالقوات الجوية من العودة إلى حياتهم المدنية بعدما قضوا أكثر من عام في الخدمة العسكرية في أعقاب هجمات الحادي عشر من سبتمبر/ أيلول 2001.

ويوجد بالفعل أكثر من 50 ألفا من أفراد الاحتياطي في مختلف فروع القوات المسلحة الأميركية قيد الخدمة في إطار سلسلة أوامر استدعاء استعدادا -كما يبدو- لحرب محتملة على العراق. غير أن مسؤولون بوزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) أكدوا أن أمر الاستدعاء الذي سيصدره الجيش ليس جزءا من العملية الجارية الحالية لحشد القوات الأميركية لحرب محتملة مع العراق.

وإذا أصدر الرئيس جورج بوش أوامره لشن هجوم على العراق فإن من المتوقع أن يستدعي البنتاغون نحو 200 ألف من أفراد الاحتياطي والحرس الوطني إلى الخدمة لشغل مواقع مهمة في القوات المسلحة تتراوح من قيادة الطائرات الحربية إلى شحن الأسلحة.

وفي علامة بالاستعداد لحرب محتملة فإن الولايات المتحدة أمرت الأسبوع الماضي 27 ألفا آخرين من أفراد الاحتياطي وجنود الحرس الوطني بالتهيؤ لاستدعائهم إلى الخدمة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة