الوضع الاقتصادي يطغى على انتخابات البيرو   
الأحد 1422/2/26 هـ - الموافق 20/5/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أليخاندرو توليدو
طغى الوضع الاقتصادي المنهار الذي يواجه البيرو على مناظرة تلفزيونية جرت أمس بين الرئيس السابق أليخاندرا تاليدو ومنافسه الرئيس الحالي آلان غارسيا في الانتخابات الرئاسية مما دفعهما إلى تبادل الاتهامات بشكل علني.

وركز توليدو في المناظرة التي جرت في أحد الفنادق بحراسة 500 من رجال الشرطة على ما أطلق عليه الإدارة الكارثية للرئيس، وقال إن غارسيا ترك الرئاسة وسط فساد كبير وعنف قاده المتمردون مع نقص كبير في الطعام وارتفاع حاد في الأسعار.

ورد غارسيا بالقول "إن من يدمن على تناول الكوكايين لا يحق له قيادة الأمة"، في إشارة إلى إثبات تعاطي توليدو الكوكايين عبر اختبار أجري له عقب القبض عليه مع ثلاث نساء في أحد الفنادق عام 1998.

واتهم توليدو عملاء المخابرات التابعين للرئيس السابق ألبرتو فوجيموري بخطفه وحقنه بالكوكايين وتصويره في مشاهد فاضحة.

وأتاحت المناظرة للبيروفيين فرصة سماع ردود توليدو الذي يعرف بأنه كثيرا ما يناقض نفسه على غارسيا الذي يعد واحدا من أكبر خطباء أميركا اللاتينية رغم أن
ألان غارسيا
رئاسته التي استمرت من عام 1985 حتى عام 1990 كانت قد انتهت بدمار اقتصادي.

وتشير استطلاعات الرأي إلى وجود استياء شعبي عميق من كلا المرشحين، إذ قال 30% ممن استطلعت آراؤهم إنهم سيتركون بطاقات الاقتراع بيضاء في الانتخابات المقرر إجراؤها في الثالث من يونيو/حزيران القادم.

ورغم ذلك فإن هناك تنبؤات بأن توليدو سيحصل على 60% من الأصوات ليصبح بذلك الرئيس القادم. ويعد توليدو بالعمل على تحسين الوضع الاقتصادي قبل نهاية الفترة الرئاسية ومضاعفة رواتب المعلمين.

وتقدم غارسيا بخطط من شأنها خفض مستويات الفائدة والعمل على إيجاد مصارف زراعية حكومية لتحفيز الإنتاج الزراعي. كما وعد بتحقيق نسبة نمو تبلغ 5% من أجل الحفاظ على نسبة التضخم بحدود 4% والعمل على إيجاد أكثر من مليون فرصة عمل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة