خبراء دوليون إلى أنقرة بعد وفاة طفلين بإنفلونزا الطيور   
الخميس 1426/12/4 هـ - الموافق 5/1/2006 م (آخر تحديث) الساعة 19:29 (مكة المكرمة)، 16:29 (غرينتش)

خبراء بيطريون أتراك يجمعون طيورا يشتبه في إصابتها بالإنفلونزا
في مدينة أرضروم (رويترز)

أعلن في جنيف أن منظمة الصحة العالمية أرسلت فريقا من خبرائها للتحقيق في حالة وفاة طفلين يشتبه في إصابتهما بالنوع القاتل من إنفلونزا الطيور.

ويضم الفريق الذي سافر بناء على طلب أنقرة خبيرا في علم الأوبئة سيعمل على تحديد مصدر الفيروس القاتل الذي يعتقد أنه تسبب في موت طفل تركي وشقيقته في منطقة تقع قرب الحدود مع أرمينيا.

وذكر مسؤولو المنظمة أن هناك شكوكا ضئيلة في أن تكون الوفيات حصلت جراء فيروس "أتش5أن1"، وهو ما جعل من الطفلين أول ضحايا المرض خارج نطاق جنوب آسيا والصين.

وكانت مصادر صحفية تركية أشارت اليوم إلى وفاة فاطمة كوجيجيت شقيقة الفتى محمد علي كوجيجيت الذي توفي الأحد وأثبتت التحاليل أن سبب وفاته فيروس إنفلونزا الطيور.

وكان أفراد أسرة كوجيجيت الذين تتراوح أعمارهم بين 6 و15 عاما قد نقلوا إلى مستشفى مدينة فان التي تقع قرب بؤرة لإنفلونزا الطيور الذي يعتقد أن طيورا مهاجرة قد خلفته.

وكان الأفراد الأربعة يعيشون في منزل واحد توجد فيه دجاجات مريضة تناولوا بعضا منها، كما نقل 11 شخصا إلى مستشفى فان خلال الأيام الأخيرة وهم يعانون من السعال وحرارة مرتفعة. ولكن المسؤولين الطبيين استبعدوا إصابتهم بإنفلونزا الطيور مرجحين إصابتهم بالتهاب رئوي.

في غضون ذلك أعلن مسؤول في المنظمة أن نتائج فحص ثان أجري في أحد مختبرات أنقرة أثبت أن فيروس أتش5أن1 كان وراء وفاة الطفلين. وأضاف المصدر أنه ليس لديه سبب لعدم تصديق نتيجة الفحص تلك.

إصابات جديدة
في هذه الأثناء ذكرت محطة سي.أن.أن التركية أن ستة أشخاص من قرية أراليك (شرق تركيا) يشتبه في إصابتهم بإنفلونزا الطيور، أدخلوا المستشفى الخميس.

وفي بروكسل ذكر المتحدث باسم الهيئة الأوروبية لمراقبة ومنع انتشار الأمراض مايكل مان أنها تراقب عن كثب التطورات في تركيا، مضيفا "أننا أبلغنا باحتمال وجود حالات إصابة أخرى بالمرض".

يذكر أن إنفلونزا الطيور أدى إلى وفاة نحو 74 شخصا في الصين وجنوب آسيا منذ العام 2003.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة