خلايا جذعية جنينية تساعد الفئران على استعادة الحركة   
الثلاثاء 1426/8/17 هـ - الموافق 20/9/2005 م (آخر تحديث) الساعة 10:58 (مكة المكرمة)، 7:58 (غرينتش)

كشفت دراسة طبية أن حقن خلايا جذعية من أجنة بشرية مجهضة في فئران التجارب، ساعدها على استعادة القدرة على الحركة بعد إصابات في النخاع الشوكي.

والخلايا الجذعية هي خلايا غير تامة النضج يمكن أن تتحول إلى أنواع مختلفة من الخلايا والأنسجة، وهناك مصادر متعددة لتلك الخلايا مثل نخاع العظم والأجنة وخلاياها.

وقام باحثون من جامعة كاليفورنيا بحقن الخلايا الجذعية التي حصلوا عليها من أجنة بشرية مجهضة في فئران دمر الجزء السفلي من عمودها الفقري وفقدت أقدامها الخلفية القدرة على الحركة.

وبعد ستة أسابيع أصبحت الفئران قادرة على الحركة بصورة طبيعية نوعا ما، ليس بنسبة 100% لكنها تحسنت بشكل ملحوظ.

وقال الباحثون إن الفئران لم تسترد القدرة على السير فقط، وإنما التنسيق بين أطرافها الأمامية والخلفية واستعادت القدرة على رفع ذيلها أثناء سيرها مما يثبت أن الخلايا الجذعية ساهمت في تحسين هذه الوظيفة.

وتعتبر هذه الدراسة -التي مولتها المعاهد الوطنية للصحة ومؤسسة كريستوفر ريف- هي الأحدث التي تجرى على القوارض، وتقدم أملا في استخدام الخلايا الجذعية لعلاج إصابات النخاع الشوكي.

ويأمل الباحثون أن تساعد هذه التكنولوجيا مستقبلا المصابين بالشلل على استعادة قدرتهم على الحركة.

يذكر أن استخدام الخلايا الجذعية الجنينية


موضع خلاف شديد لأن إجهاض جنين للحصول على خلاياه مسألة تلقى معارضة شديدة في مختلف دول العالم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة