محاضر يعود لماليزيا ويقرر الاستقالة العام القادم   
الأربعاء 1423/4/23 هـ - الموافق 3/7/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

محاضر محمد يلوح بيده لأنصاره لدى وصوله مطار سبانغ قرب كوالالمبور
أعلن رئيس الوزراء الماليزي محاضر محمد اليوم الأربعاء أنه سيستقيل العام القادم مشيرا إلى أن نائبه عبد الله أحمد بدوي سيخلفه في المنصب. وأكد محاضر (76 عاما) لدى عودته إلى ماليزيا بعد أن قضى إجازة مدتها عشرة أيام في إيطاليا ما أعلنه حزبه الحاكم الأسبوع الماضي من أنه سيتنحى بعد أكتوبر/ تشرين الأول 2003.

وقال في مؤتمر صحفي في القاعدة الجوية التي هبطت فيها طائرته إنه سيبقى رئيسا للوزراء ووزيرا للمالية حتى أكتوبر/تشرين الأول من العام القادم. وبدا محاضر مبتسما وهادئا وهو يتلقى أسئلة من حشد من ممثلي وسائل الإعلام على عكس الصورة التي ظهر بها في المرة السابقة التي شوهد فيها عندما انفجر باكيا وهو يعلن استقالته المفاجئة في الثاني والعشرين من يونيو/ حزيران الماضي.

وكانت قيادة حزب منظمة الملايو المتحدة الحاكم أقرت في اجتماعها الذي عقد في 25 يونيو/ حزيران الماضي النقل التدريجي للسلطة من محاضر إلى نائبه عبد الله أحمد بدوي.

وقال مسؤولون طلبوا عدم الكشف عن أسمائهم إن تمديد فترة النقل التدريجي للسلطة تهدف إلى ضمان الاستقرار السياسي في البلاد، واستبعدوا إجراء الانتخابات العامة قبل موعدها المقرر أواخر عام 2004.

ويتوقع أن يقضي محاضر فترة نقاهة تستمر شهرين بعد هذه الإجازة على أن يملأ الفراغ نائبه بدوي (62 عاما). يذكر أن رئيس الوزراء الماليزي يعد أكثر زعيم منتخب في آسيا بقاء في الحكم منذ عام 1981.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة