بن همام يشيد بالتنظيم المشترك لأمم آسيا   
الأربعاء 1428/7/18 هـ - الموافق 1/8/2007 م (آخر تحديث) الساعة 18:19 (مكة المكرمة)، 15:19 (غرينتش)
محمد بن همام: التخطيط جار منذ الآن لإنجاح الدورة القادمة بقطر (رويترز-أرشيف)
 
اعتبر رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم القطري محمد بن همام أن نهائيات كأس أمم آسيا 2007 حققت نجاحات على أكثر من صعيد، مبديا تقديره للجان التنظيم بالدول التي احتضنت الدورة.
 
وقال بن همام إن الدول الأربع التي احتضنت الدورة (ماليزيا، وتايلند، وإندونيسيا وفيتنام) أصبحت أكثر ثقة على استضافة أحداث رياضية مماثلة.
واختتمت الدورة الأحد الماضي في جاكرتا وأحرز المنتخب العراقي اللقب بفوزه على نظيره السعودي 1-صفر بهدف ليونس محمود.
 
وأضاف بن همام لصحيفة السفير اللبنانية "لقد سمعت الكثير عبر شاشات التلفزيون وقرأت أكثر عبر الصحف حول الانتقادات التي وجهت للتنظيم المشترك للبطولة من أربع دول، ولم أسمع مباشرة مثل هذه الانتقادات من المسؤولين المباشرين عن المنتخبات المشاركة".
 
وقال رئيس الاتحاد الآسيوي "كانت هناك بعض المشكلات قبل انطلاق البطولة لكن تمت معالجتها بفعل قوة الإرادة والتحدي عند اللجان المحلية المنظمة في الدول الأربع. وهو ما أثار إعجابي وتقديري الكبيرين لهم".
 
وأشاد بن همام بكوادر الاتحاد الآسيوي التي توزعت على الدول الأربع المنظمة بقوله "من دون أي مبالغة أقول بأن كل فريق عمل الاتحاد الآسيوي الذي توزع على الدول الأربع قام بجهود استثنائية كبيرة غير مسبوقة واعتبر كل فرد من هذا الفريق بطلا حقيقيا".
 
اهتمام إعلامي
من جهة أخرى قال بن همام استنادا إلى إحصائيات رسمية إن أكثر من 120 مليون زائر دخلوا موقع البطولة الرسمي على الإنترنت وهو ما يفوق الضعف عن بطولة الصين 2004.
 
وأشار إلى أن "معدل حضور المباريات وصل إلى 22 ألفا في المباراة الواحدة حتى الدور ربع النهائي إضافة إلى اهتمام إعلامي في كل القارة الآسيوية حيث بلغت المشاهدات التلفزيونية أرقاما قياسية فاقت كل ما كان متوقعا"، في إشارة واضحة إلى نجاح البطولة فنيا وتنظيميا.
 
وعن البطولة القادمة التي ستستضيفها قطر في العام 2011، قال إنه من المنتظر رفع قيمة جوائزها المادية للمرة الأولى بتاريخ البطولة، مضيفا أن "التخطيط جار لها منذ الآن لأن تكون مختلفة عن سابقاتها بكل شيء على الأصعدة كافة".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة