بوش يقر في خطابه الأسبوعي بالصعوبات في العراق   
السبت 1425/3/11 هـ - الموافق 1/5/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بوش حاول تحسين صورة الوضع في العراق مع قرب الانتخابات الرئاسية (رويترز)
اعترف الرئيس الأميركي جورج بوش بأن القوات الأميركية تواجه تحديات خطيرة في العراق.

وقال بوش في خطابه الإذاعي الأسبوعي إنه بعد مرور عام على إعلان انتهاء عمليات القتال الرئيسية في العراق فإن القوات الأميركية ما تزال تواجه تحديات صعبة، لكنه أضاف أن الحياة اليومية للعراقيين تتحسن من عدة وجوه.

وحاول بوش أن يلطف إلى أقصى حد ممكن من صعوبة الوضع في العراق، حيث تخوض الولايات المتحدة وحلفاؤها حربا بسبب أسلحة دمار شامل لم يعثر عليها وتواجه الآن مقاومة مسلحة دامية.

وأكد الرئيس الأميركي أن من المحتمل حدوث المزيد من العنف مع اقتراب موعد نقل السلطة من التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة إلى حكومة عراقية مؤقتة يوم 30 يونيو/ حزيران القادم.

وجدد بوش التأكيد أن القوات الأميركية ستبقى في العراق من أجل ما وصفه بفرض النظام هناك. ومضى يقول إن نظاما ديمقراطيا ناجحا في العراق سيبعث برسالة واضحة إلى دمشق وطهران بأن الحرية يمكن أن تكون هي المستقبل لكل دولة.

يأتي ذلك في وقت يواجه فيه بوش شكوكا عميقة في الداخل بشأن المهمة في العراق، ويتهمه منافسوه الديمقراطيون بأنه لا يملك إستراتيجية واضحة للخروج من الأزمة الراهنة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة