زعيم المعارضة الإيرلندية يتعرض لانتقادات شديدة   
الأحد 1423/7/9 هـ - الموافق 15/9/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

تعرض زعيم حزب فاين غيل الإيرلندي المعارض إيندا كيني لانتقادات شديدة في بلاده بسبب استخدامه مفردات تنم عن إيحاءات عنصرية أثناء حضوره احتفالا خاصا في البرتغال مؤخرا.

وواصل السياسيون في الأحزاب المنافسة وصحيفة إندبندنت هجومهم على كيني رغم اعتذاره عما بدر منه مما وصفها بتعليقات غير مناسبة في البرتغال. وقال وزير العدل الإيرلندي مايكل مادويل في برنامج بثته إحدى المحطات الإذاعية المحلية إن كيني ارتكب خطأ فادحا.

وقال بات رابيت أحد المرشحين لتولي زعامة حزب العمل المعارض في البرنامج نفسه إن هذه التعليقات أساءت كثيرا لكيني رغم اعتذاره عما بدر منه من سوء تقدير لا يغتفر. ودافع كيني عن نفسه أثناء حفل خاص لأعضاء حزبه قبل أسبوعين بالقول إنه لم يكن يقصد أن يكون عنصريا عندما استخدم مفردة زنجي لوصف أحد المقاتلين الكونغوليين.

وكان كيني قد روى طرفة في ذلك الحفل مفادها أن نادلا مغربيا في حانة سئل ذات يوم عن سبب تسمية أحد المشروبات الكحولية بـ" لومبامبا"، فرد النادل أن المشروب سمي كذلك تيمنا باسم أحد الزنوج الذين قتلوا في الحرب الكونغولية.

وقد تعرض كيني لانتقادات حادة فور نشر هذه التعليقات فسارع إلى الاعتذار، لكنه رفض الاستجابة للدعوات التي طالبت بتنحيه عن منصبه. وقالت صحيفة صنداي إندبندنت في مقالة نشرت اليوم الأحد إن الحادث يؤكد حقيقة أن إيرلندا مازالت مجتمعا منغلقا.

يشار إلى أن ظاهرة العنصرية لم تبرز إلا مؤخرا على الساحة السياسية في إيرلندا، إذ ساعد الانفتاح الاقتصادي الذي شهدته البلاد في العقد الأخير من القرن الماضي على اجتذاب المهاجرين الأفارقة إلى البلاد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة