الشرطة الهندية تعلن مقتل سبعة مسلحين بولاية آسام   
الاثنين 1423/7/16 هـ - الموافق 23/9/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جنود يفتشون ركاب حافلة في غواهاتي في إطار تشديد الأمن بولاية آسام (أرشيف)
قالت الشرطة الهندية إن سبعة مسلحين على الأقل قتلوا في تبادل لإطلاق النار مع قوات الأمن بينما اعتقل ستة آخرون في حوادث منفصلة في ولاية آسام شمالي شرقي الهند.

وذكر ضابط كبير أن ثلاثة مسلحين ينتمون للمؤتمر الاشتراكي الوطني لناغالاند المحظور قتلوا أمس قرب قرية لونغيرام على بعد نحو 360 كلم إلى الجنوب من غواهاتي عاصمة الولاية.

وأوضح الضابط أن مقاتلي المؤتمر هاجموا دورية للشرطة مما أسفر عن مقتل الثلاثة بينما تمكن الباقون من الفرار، مبينا أن المهاجمين خلفوا وراءهم كمية كبيرة من الأسلحة والذخائر.

ويقاتل المؤتمر الاشتراكي الوطني من أجل قيام دولة مستقلة لشعب ناغالاند، إلا أنه ينشط أيضا في ولاية آسام متضامنا مع مجموعات مسلحة صغيرة في القسم الجنوبي من الولاية.

وفي حادثين منفصلين قتل أمس أيضا أربعة مسلحين ينتمي اثنان منهم إلى جبهة تحرير أسوم المتحدة والآخران إلى جبهة برو الوطنية للتحرير، وقد لقي هؤلاء مصارعهم برصاص القوات الفدرالية في ولاية آسام.

كما ألقت الشرطة القبض على القائد بجبهة تحرير أسوم رامو ميتش وحارسه داخل مستشفى خاص في مقاطعة آسام ديبروغار في وقت متأخر من الليلة الماضية، وقال مسؤول في الشرطة إن ميتش هو زعيم وحدة في الجبهة بشرقي الولاية، واعتبر القبض عليه انتصارا كبيرا للشرطة في قتالها ضد هذه الجماعة.

وفي الوقت نفسه قالت جبهة تحرير أسوم المتحدة إن القوات الهندية عبرت الحدود إلى بوتان المجاورة لشن عمليات عسكرية ضد مقاتلي الجبهة، وقد رفضت السلطات الهندية التعليق على هذا الاتهام.

يشار إلى أن لجبهة تحرير أسوم ستة معسكرات في الغابات الجنوبية لبوتان ولديها نحو ثلاثة آلاف مقاتل يختبئون في هذه الغابات الكثيفة. وقد خلفت الحرب في هذه الولاية خلال العقدين الماضيين أكثر من عشرة آلاف قتيل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة