الجماعة الإسلامية تتبنى انفجار جاكرتا   
الأربعاء 1424/6/9 هـ - الموافق 6/8/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بعض ضحايا الانفجار الذي استهدف فندق ماريوت في جاكرتا (رويترز)
أعلنت الجماعة الإسلامية مسؤوليتها عن الانفجار الذي وقع في فندق ماريوت في العاصمة الإندونيسية جاكرتا أمس، حسبما ذكرت صحيفة سنتريتس تايمز السنغافورية.

وأضافت الصحيفة دون أن توضح مصدر معلوماتها أن عنصرا للجماعة الإسلامية وصف الهجوم بأنه "تحذير دموي" إلى الرئيسة ميغاواتي سوكارنو حتى لا تشن حملة على النشطاء.

وتابعت الصحيفة نقلا عن نفس المصدر "هذه الرسالة إليها وإلى كل أعدائنا مفادها أنهم إذا أعدموا أحدا من أشقائنا المسلمين فإننا سوف نستمر في هذه الحملة من الإرهاب في إندونيسيا والمنطقة".

بالي وجاكرتا
وفي السياق نفسه ربطت الشرطة الإندونيسية بين الهجوم الذي استهدف فندق ماريوت في جاكرتا والتفجيرات التي شهدتها بالي في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي وأسفرت عن مقتل نحو مائتي شخص.

وقال رئيس إدارة التحقيقات الجنائية أروين ماباسينغ إن "الأسلوب والمواد المستخدمة متماثلة، متفجرات ضعيفة ومتفجرات شديدة الانفجار، المتفجرات الضعيفة هي البارود الأسود والقوية هي مادة تي إن تي". وذكر مسؤول آخر من الشرطة أن فندق ماريوت يقع في منطقة ورد اسمها كهدف محتمل في مذكرات ضبطت مع أعضاء يشتبه في أنهم من الجماعة الإسلامية إلى جانب متفجرات وأسلحة في حملة جرت في جاوة الشهر الماضي.

الشرطة الإندونيسية تحقق في موقع الانفجار (رويترز)
كما أعلنت الشرطة أن رجلا قتل في الشاحنة الصغيرة المفخخة لكنها رفضت أن تؤكد أن الهجوم كان عملية انتحارية.

حصيلة الانفجار
وفيما يتعلق بآخر حصيلة للانفجار العنيف الذي هز الحي التجاري في جاكرتا، أعلنت جمعية الصليب الأحمر الإندونيسي أن الانفجار أسفر عن مقتل 14 شخصا وجرح 152 آخرين.

وقال الأمين العام للجمعية يانغ إسكندر إن أحد الجرحى توفي صباح اليوم مما يرفع حصيلة القتلى إلى 14 شخصا، وحذر من إمكانية ارتفاع هذه الحصيلة إذ إن بعض الجرحى إصاباتهم خطيرة.

وكانت الولايات المتحدة قد دانت بشدة هذا الحادث الذي وصفته بأنه عمل إرهابي استهدف مدنيين أبرياء، وأكدت مساندتها لإندونيسيا في حربها على الإرهاب.

لكن المتحدث باسم البيت الأبيض رفض التعليق بشأن احتمال ضلوع تنظيم القاعدة في العملية.

ودعت الولايات المتحدة رعاياها إلى توخي الحذر بسبب ما أسمته التهديدات الإرهابية في هذا البلد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة