شهداء جدد بعدوان غزة والتشريعي يدرس الوضع   
الثلاثاء 1425/8/21 هـ - الموافق 5/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 9:32 (مكة المكرمة)، 6:32 (غرينتش)

تشييع جنازة الحماسي مهدي مشتهى الذي استشهد في قصف الاحتلال لغزة (الفرنسية)


يواصل الاحتلال عدوانه على شمالي قطاع غزة لليوم السادس على التوالي حيث ألقت مروحية إسرائيلية قذيفة في اتجاه مجموعة من المقاومين في أطراف مخيم جباليا أسفرت عن استشهاد فلسطيني وإصابة عدد آخر.
 
وقبل ذلك بأقل من ساعتين أطلقت مروحية للاحتلال صاروخين قرب بيت حانون جنوبي القطاع مما أسفر عن استشهاد فلسطينيين اثنين وجرح آخر أثناء قيامهم بإطلاق صاروخ على بلدة سديروت في إسرائيل.
 
كما استشهد فتى فلسطيني أصم وأبكم بنيران إسرائيلية في منطقة تل الزعتر بمخيم جباليا للاجئين شمال القطاع أثناء وجوده أمام منزله.
 
وفجر اليوم أطلقت طائرة بلا طيار صاروخا على مخيم جباليا مخلفة شهيدين ينتميان لحركة الجهاد الإسلامي.
 
وجاء اغتيال مقاومي الجهاد بعد ساعات على استشهاد قائدين ميدانيين في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في غارة شنتها مروحيات الأباتشي على سيارتهما الليلة الماضية في أحد أحياء مدينة غزة.
 
وفي تطور آخر أفاد مراسل الجزيرة نت في غزة بأن الأطقم الطبية الفلسطينية عثرت صباح اليوم على جثة شهيد تعرض لقذيفة دبابة في الأطراف الشرقية لمخيم جباليا.
 
وبشهداء اليوم يرتفع عدد شهداء العملية العسكرية الإسرائيلية في قطاع غزة والتي تعتبر الأوسع من نوعها منذ انطلاق الانتفاضة قبل أربع سنوات إلى نحو سبعين شهيدا.
 

التشريعي الفلسطيني يستنكر الصمت العربي والدولي حول مجازر الاحتلال بغزة (الفرنسية)

اجتماع التشريعي
  
ومن أجل دراسة الوضع في غزة يعقد المجلس التشريعي الفلسطيني اليوم جلسة طارئة، كما يعقد مجلس الأمن القومي اجتماعا برئاسة الرئيس ياسر عرفات في رام الله.

ويبحث التشريعي دعوة الفلسطينيين لتخصيص يوم عمل لدعم المتضررين والضحايا وسبل أخرى لمساعدتهم. ويأتي هذا الاجتماع بعد يوم من إعلان الحكومة الفلسطينية حالة الطوارئ إثر الهجوم الإسرائيلي على غزة.

وقال رئيس المجلس روحي فتوح في تصريح للجزيرة إن جلسة اليوم تهدف أيضا لتأمين الحماية الدولية للشعب الفلسطيني، منتقدا الصمت العربي والدولي تجاه "حرب الإبادة" التي تشنها إسرائيل ضد الشعب الفلسطيني.

الاحتلال يواصل حشد قواته شمالي قطاع غزة (الفرنسية)

مواصلة العدوان
في غضون ذلك تعقد الحكومة الإسرائيلية اجتماعها الأسبوعي بعد أن أعلن رئيس الوزراء أرييل شارون مواصلة العمليات العسكرية شمالي غزة وإقامة حزام أمني هناك.

وقال شارون إن العملية العسكرية الواسعة النطاق ستتواصل إلى أجل غير محدد لحين تحقيق أهدافها المتمثلة في إبعاد قاذفات الصواريخ عن المناطق التي تقع على مرمى البلدات الإسرائيلية.
 
وأشار إلى أن قواته ستوسع منطقة عازلة شمال غزة لضمان ألا تطال الصواريخ الإسرائيلية مدنا وبلدات داخل الخط الأخضر، وأن هذا الوضع سيبقى قائما مادام ذلك ضروريا لمنع الهجمات الصاروخية الفلسطينية على إسرائيل.
 
وقال شهود عيان إن نحو 200 دبابة وعربة مدرعة سيطرت على تسعة كيلومترات مربعة من المنطقة الساحلية، في حين تمكنت دبابات الاحتلال للمرة الأولى منذ بدء العملية من الوصول إلى عمق مخيم جباليا.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة