تينيت يؤكد أن حرب واشنطن ليست ضد المسلمين   
السبت 1423/3/14 هـ - الموافق 25/5/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جورج تينيت
أكد مدير وكالة المخابرات المركزية (CIA) جورج تينيت في حفل تخريج طلبة جامعيين أن حرب الولايات المتحدة ضد ما سماه بالإرهاب ليست موجهة ضد العالم الإسلامي.

وقال تينيت للطلبة في معهد روتشستر للتكنولوجيا في نيويورك أمس إن هذه الحرب ليست صداما بين الحضارات بل هي دفاع عن الحضارة.

وحث تينيت في كلمته الأميركيين على حماية قيم التسامح والتعايش، وقال إن المعركة الحالية ليست ضد الإسلام -وهو دين يقدم الرفاهية والسلام لكثيرين بمن فيهم العديد من الأميركيين- وإنما ضد تحريفه. وأضاف أن الأهداف الحقيقية لهجمات 11 سبتمبر/أيلول لم تكن تستهدف أشخاصا بعينهم أو مباني بعينها وإنما ما يمثله هؤلاء الأشخاص وما تمثله تلك المباني.

ولم يتطرق تينيت في كلمته إلى الجدل الحالي بشأن فشل مكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي (FBI) في التعامل مع معلومات مهمة بشأن هجمات محتملة قبل الحادي عشر من سبتمبر/أيلول الماضي.

وقال رئيس لجنة المخابرات بمجلس الشيوخ بوب غراهام للصحفيين في واشنطن في وقت سابق إن تحقيقا يجريه الكونغرس كشف عن قرائن مفقودة ربما كانت ستساعد في إحباط مؤامرة قيادة طائرات ركاب مخطوفة اصطدمت بمباني مركز التجارة العالمي ووزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) في واشنطن. وأنحت الولايات المتحدة باللائمة في هجمات سبتمبر/أيلول على أسامة بن لادن زعيم تنظيم القاعدة. وقتل في هذه الهجمات نحو ثلاثة آلاف شخص.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة