انفجار باستخدام أنابيب فولاذية قرب قاعدة أميركية باليابان   
الجمعة 1424/2/2 هـ - الموافق 4/4/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مقاتلة أميركية تغادر قاعدة كادينا بجزيرة أوكيناوا اليابانية

أعلنت الشرطة اليابانية اليوم الجمعة أن أنبوبين من الفولاذ استخدما على
ما يبدو لإطلاق مقذوفات في هجوم استهدف قاعدة عسكرية أميركية قرب طوكيو وسمع خلاله دوي انفجارات مساء أمس الخميس. وأوضحت الشرطة أن دوي انفجارين سمعا خارج قاعدة (أتسوجي) الجوية حوالي منتصف الليلة الماضية.

وبعد التحقيق, عثرت الشرطة بين العشب في ملعب مدرسة ابتدائية على أنبوبين من الفولاذ استخدما على ما يبدو لإطلاق مقذوفات وثبتا باتجاه القاعدة الواقعة على بعد 650 مترا.

وأعلن الناطق باسم الشرطة في دائرة شرطة كاناغاوا تسونيو كوسوجي "أن الأنبوبين كانا موجهين باتجاه القاعدة الأميركية لكننا لم نعثر بعد على المقذوفات ونواصل البحث عنها حاليا". وقال الناطق إنه لم يسجل وقوع أي أضرار.

وذكرت وكالة كيودو للأنباء الخميس أن الشرطة تميل إلى فرضية هجوم نفذه معارضون للحرب على العراق.

وكانت القواعد الأميركية مرارا هدفا لمتطرفين يابانيين في السنوات الأخيرة, لكنها لم توقع ضحايا.

وأطلق مقذوفان معدنيان على قاعدة يوكوتا غربي طوكيو في مارس/ آذار انطلاقا من أنابيب، قاذفة، من الفولاذ مزودة ببيت نار موقوت. ولم يسجل وقوع جرحى أو أضرار.

وفي نوفمبر/ تشرين الثاني, اشتبهت الشرطة في أن متطرفين استخدموا قاذفات لإطلاق رصاص فولاذي على القاعدة الأميركية في كامب زاما جنوبي غربي طوكيو. وفي هذه العملية أيضا لم يسقط ضحايا. وقد أعلن رئيس الوزراء الياباني جونيشيرو كويزومي دعمه للحرب التي تشنها الولايات المتحدة على العراق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة