المراقبون في سريلانكا يحققون بانتهاكات حكومية للهدنة   
الأربعاء 18/2/1423 هـ - الموافق 1/5/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مؤيدو حركة نمور التاميل يرفعون صور زعيم الحركة في شبه جزيرة جفنا
أعلن مراقبو وقف إطلاق النار في سريلانكا اليوم أنهم يحققون في تقارير تتحدث عن قيام القوات البحرية بإطلاق النار وجرح مدنيين من التاميل. وتعد هذه أول إصابات تقع هناك منذ توقيع الحكومة ونمور التاميل على اتفاق وقف إطلاق النار منذ شهرين.

وأكد الناطق باسم بعثة الرقابة في العاصمة كولومبو وصول تقارير تشير إلى وقوع الحادث وأعلن عن قيام مراقبيه بإجراء التحقيق بهذا الشأن.

وأصيبت امرأة وفتاة مساء أول أمس في مدينة تقع شمالي شرق البلاد. واتهم موقع مؤيد لنمور التاميل على شبكة الإنترنت القوات البحرية الحكومية بأنها وراء الحادث. غير أن الجيش قال إن الموضوع قد يكون وقع نتيجة خطأ.

وقال الجيش إن الإصابات ربما نتجت بسبب رصاصات طائشة كانت دورية بحرية أطلقتها على جاموس بري في المنطقة يوم أول أمس. وأضاف الناطق باسم الجيش أن هناك احتمالا بأن يكون الحادث وقع عن طريق الصدفة غير أنه شدد على عدم وجود أي نية لخرق وقف إطلاق النار.

وتبدي كل من الحكومة وجبهة نمور التاميل شكاوى من انتهاكات لوقف إطلاق النار الذي تم برعاية نرويجية في فبراير/شباط الماضي. غير أنه لم ترد تقارير عن وقوع إصابات.

وتتكون لجنة مراقبة وقف إطلاق النار من ممثلين من خمس دول اسكندنافية. ولا يزال الطرفان يلتزمان بالهدنة بانتظار مباحثات السلام التي ستبدأ الشهر القادم في تايلند.

ويقاتل نمور التاميل منذ عام 1983 من أجل الحصول على دولة مستقلة للتاميل في شمالي وشرقي البلاد. وذهب ضحية الصراع الدائر هناك أكثر من 64 ألف شخص.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة