غالبية العراقيين يرون أن الحرب للاحتلال والمصالح   
الأربعاء 1424/4/18 هـ - الموافق 18/6/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

علي صبري/بغداد*

أكدت غالبية العراقيين أن الولايات المتحدة شنت الحرب على العراق لاحتلاله وتحقيق مصالحها الخاصة وليس بهدف تحرير البلاد كما قالت قبل الغزو.

وبلغت نسبة من عبر عن هذا الرأي 65% من العراقيين المشاركين في أول استطلاع يجرى في العراق منذ سقوط حكومة الرئيس المخلوع صدام حسين. وسيتم عرض نتائج الاستطلاع الذي أجراه مركز العراق للدراسات والبحوث الإستراتيجية على عينة كبيرة في مؤتمر صحفي صباح غد الخميس.

لكن 70% من العينة التي شملها الاستطلاع يفضلون بقاء قوات الاحتلال لحين تشكيل حكومة عراقية مستقلة تمسك بزمام الأمور خشية الآثار السلبية التي تترتب على الانفلات الأمني إذا تفاقم بغياب سلطة قوية في البلاد.

كما أعرب 85% من الذين شملهم الاستطلاع عن عزوفهم عن المشاركة في الأحزاب السياسية لاعتقادهم بأنها لم تستطلع رأيهم فيما يتعلق بهمومهم وقضاياهم، وأنها لا تقدم لهم خدمة تذكر في هذا المجال.

وقال مدير مركز العراق للدراسات والبحوث الإستراتيجية الدكتور سعدون الديلمي للجزيرة نت إن موقف الشارع العراقي من الأحزاب سواء التي كانت تعمل تحت الأرض أو عادت من مهجرها كانت مفاجئة.

ويمكن تلمس نتائج هذا الاستطلاع عبر حديث المواطن العادي فيما يتعلق بالحالة السياسية في العراق، فعدم القناعة بوجود حقيقي للأحزاب السياسية سمة غالبة على حديث العراقيين، إذ لم تقدم الأحزاب التي تتوالد بشكل يومي حتى وصلت لأكثر من 80 حزبا أية خدمات للمواطن الذي يرزح تحت كم كبير من المشاكل والهموم المتعلقة بحياته اليومية، كما لا يزال دور هذه الأحزاب غير فاعل في عملية تحديد مستقبل العراق السياسي.

وعلى سبيل المثال قيم عبد الحسين -وهو سائق سيارة أجرة- دور الأحزاب السياسية من خلال عمله في شوارع بغداد فقال "لم نلمس أي دور للأحزاب السياسية منذ عادت إلى البلاد، فلم تساهم هذه الأحزاب من خلال كوادرها في عملية تنظيم حركة سير المركبات بعد تفاقم الأزمة المرورية".
_______________
*مراسل الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة