البنتاغون يكشف صورا جديدة لتعذيب العراقيين   
الخميس 1425/4/1 هـ - الموافق 20/5/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

إحدى الصور التي كشفها البنتاغون (الفرنسية)
أبلغت وزارة الدفاع الأميركية لجنة القوات المسلحة بمجلس الشيوخ بأنها حصلت على قرص مدمج جديد يضم 24 صورة قد تفيد التحقيقات في تعذيب الأسرى العراقيين بسجون الاحتلال الأميركي، لكنها لم تجزم بصحتها.

ويظهر في اثنتين من تلك الصور بثتهما شبكة تلفزة إيه بي سي الأميركية مجندة أميركية وضابط برتبة ملازم، وأمامهما جثة يعتقد أنها لأسير عراقي لقي حتفه في سجن أبو غريب.

وجاء في رسالة بعث بها البنتاغون إلى اللجنة أن 13 من تلك الصور يبدو أنها صور شوهدت بالفعل في وسائل الإعلام لكن بقية الصور لم يتم التعرف عليها في التحقيقات السابقة.

وقال باول مور مساعد وزير الدفاع للشؤون التشريعية إن الصور قدمت إلى قيادة التحقيقات الجنائية في بغداد لفحصها وإنه سيجري إبلاغ اللجنة بنتائج عملية الفحص.

وكانت اللجنة قد استجوبت على مدى الأسابيع الماضية وزير الدفاع دونالد رمسفيلد ورئيس الأركان الجنرال ريتشارد مايرز وكبار قادة جيش الاحتلال الأميركي بالعراق والقيادة الأميركية الوسطى على خلفية فضيحة التعذيب بأبو غريب.

وشاهد أعضاء الكونغرس الأسبوع الماضي أكثر من 1600 صورة تشملها التحقيقات قالوا إنها تظهر نماذج مثيرة للاشمئزاز لانتهاكات وإهانات جنسية بحق السجناء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة