برلمانيان يتهمان بوش بإضعاف مكافحة تمويل الإرهاب   
الثلاثاء 1425/2/9 هـ - الموافق 30/3/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

إنشاء بوش لوزارة الأمن الداخلي شتت قدرة الجهاز الحكومي على اكتشاف الجرائم المالية (الفرنسية)
اتهم عضوان كبيران بمجلس الشيوخ الأميركي إدارة الرئيس جورج بوش بإضعاف قدرة الحكومة على مكافحة تمويل الإرهاب وحثا بوش على إنشاء وكالة مركزية للتركيز على هذه المهمة.

وقال العضوان وهما رئيس لجنة المالية بمجلس الشيوخ السناتور الجمهوري تشارلز جراسلي والعضو الديمقراطي البارز باللجنة ماكس باكوس إن إنشاء وزارة الأمن الداخلي في أعقاب هجمات الحادي عشر من سبتمبر/ أيلول عام 2001 ترك فراغا بشأن القدرة على مكافحة الجرائم المالية ذات الصلة بالإرهاب.

واعتبر العضوان في رسالة مشتركة إلى بوش أن هذا التعديل الهيكلي تسبب في تشتيت وبعثرة قدرة الجهاز الحكومي على اكتشاف الجرائم المالية والتحقيق فيها والحيلولة دون وقوعها.

وأشارا إلى الافتقار إلى الموارد والتوجيه والتنسيق والازدواجية بين الأجهزة المتعددة في وزارتي الخزانة والأمن الداخلي وغيرهما ممن تضطلع حاليا بجمع المعلومات بشأن الجرائم المالية.

وأوصى العضوان بإجراء إصلاح جذري في النظام الاتحادي لمكافحة تمويل الإرهاب وطالبا الحكومة بمعلومات بشأن إنشاء جهاز يتولي تنسيق مكافحة الجرائم المالية بوزارة الخزانة.

وكانت وزارة الخزانة ألغت العام الماضي منصب وكيل الوزارة لتنفيذ القانون بعد أن تحولت معظم الصلاحيات إلى وزارة الأمن الداخلي. كما فقدت الوزارة صلاحيتها الخاصة برئاسة لجنة بمجلس الأمن القومي كانت تضطلع بتنسيق جهود الأجهزة الاتحادية في منع تمويل الإرهاب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة