واشطن توسع مدى صواريخ سول   
الأحد 1433/11/8 هـ - الموافق 23/9/2012 م (آخر تحديث) الساعة 10:53 (مكة المكرمة)، 7:53 (غرينتش)

قال تقرير إخباري إن الولايات المتحدة على وشك التوقيع على اتفاقية مع كوريا الجنوبية ستؤدي إلى زيادة مدى الصواريخ البالستية لتكون قادرة للوصول إلى كافة أراضي جارتها كوريا الشمالية.

ونقلت وكالة يونهاب عن مصدر دبلوماسي بكوريا الجنوبية أن البلدين توصلا إلى اتفاق سيؤدي إلى زيادة مدى صواريخ كوريا الجنوبية لتصل إلى 800 كم (500 ميل) من المدى الحالي الذي يبلغ 300 كم فقط.

وقال المصدر إن الاتفاقية ستضمن توسيع مدى صواريخ كوريا الجنوبية "وتقديم واشنطن مظلة صاروخية في حالة أي عدوان من بيونغ يانغ" على سول، مقابل التزام الأخيرة بتقييد قدراتها الصاروخية، ولكن مصدرا آخر قال إن المفاوضات جارية بشأن التفاصيل، على أن تعلن هذه التفاصيل الشهر القادم.

يأتي ذلك بعد أن وافقت الدول الأعضاء في المؤتمر العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية الجمعة بالإجماع على قرار "يحث بقوة" كوريا الشمالية على التخلي عن برنامجها للأسلحة النووية ويدعوها إلى عدم إجراء تجربة نووية جديدة".

وقال القرار -الذي اتخذ بدون تصويت- إن الوكالة التي تتخذ من فيينا مقرا لها تؤكد رغبتها "في التوصل لحل دبلوماسي للقضية النووية لكوريا الشمالية من أجل تحقيق إخلاء شبه الجزيرة الكورية من السلاح النووي بشكل كامل ويمكن التحقق منه ونهائيا".

ويؤكد القرار أنه لا يمكن لكوريا الشمالية أن يكون لها وضع دولة تملك أسلحة نووية بموجب معاهدة حظر الانتشار النووي لعام 1970 وتهدف إلى منع انتشار الأسلحة النووية وتقول كوريا الشمالية إنها تحتاج إلى الطاقة النووية لتوفير الكهرباء ولكنها تتباهى أيضا بقدرتها على الردع النووي.

وأصبحت كوريا الشمالية أول دولة تنسحب من معاهدة حظر الانتشار النووي عام 2003 ورفضت السماح للوكالة الدولية للطاقة الذرية بزيارة مواقعها النووية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة