الكبار يبحثون عن إجماع في العراق   
السبت 1425/10/15 هـ - الموافق 27/11/2004 م (آخر تحديث) الساعة 16:54 (مكة المكرمة)، 13:54 (غرينتش)

أبرزت الصحف الفرنسية أخبار الانعقاد المرتقب لمؤتمر شرم الشيخ ومحاولة تجميع صفوف الدول الكبرى التي اختلفت طويلا في هذا الشأن. فضلا عن استمرار المقاومة في الفلوجة، إضافة إلى العديد من الموضوعات الأخرى.

إجماع عالمي
قالت صحيفة لوفيغارو الفرنسية إن الولايات المتحدة تريد من المؤتمر الدولي حول العراق الذي ينعقد بشرم الشيخ أيام 22 و23 نوفمبر/ تشرين الثاني تبني سياستها في العراق آملة أن يكون فرصة لبناء وفاق دولي حول هذه المعضلة التي أثارت كثيرا من السخط.

"
فكرة المؤتمر الدولي حول العراق تبنتها إدارة بوش في محاولة لإثبات أن سياستها في العراق تحظى بدعم دولي واسع
"
لوفيغارو
وأوضحت الصحيفة أن هذا المؤتمر سيخضع لاختبارات عدة وأول اختبار حقيقي منها يتعلق بالنقطة الأولى من برنامجه الداعية إلى تنظيم انتخابات حرة في العراق في يناير/ كانون الثاني القادم من أجل إقامة جمعية تأسيسية وحكومة ذات سيادة، فمن المهم معرفة ما إذا كانت إقامة هذه الانتخابات ستحظى بالإجماع أم إن دعاة تأجيلها المتزايدون سيأخذون زمام المبادرة.

وأكدت لوفيغارو أن الاختبار الثاني الذي سيخضع له هذا المؤتمر يتعلق بتحديد تاريخ لايزال غير دقيق لانسحاب الجيوش الأجنبية من العراق، أما الاختبار الثالث فسيكون في إيجاد صيغة لضم دول الجوار خصوصا إيران وسوريا لخطة تساعد على تهدئة الأوضاع.

أما الاختبار الرابع حسب لوفيغارو فيتعلق بالديون وما إذا كانت الدول المجتمعة ستلتزم بمحوها علما أن هذه الديون بلغت في عهد صدام حسين رقما خياليا هو 120 مليار دولار.

وترى الصحيفة أن نتائج المؤتمر ستكون بعيدة عما كانت تأمل فيه فرنسا فإن الدعوة له جاءت فجأة من رئيس الوزراء العراقي المؤقت إياد علاوي، وتبنته إدارة بوش في محاولة لإثبات أن سياستها في العراق تحظى بدعم دولي واسع.

شارون اليساري
انتقلت صحيفة لوفيغارو إلى رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون لتركز على اتهام المتشددين اليمينيين الإسرائيليين له بالانحراف تجاه اليسار.

واستطردت أن هؤلاء المتشددين وضعوا شارون تحت رقابة مشددة تابعوا خلالها سياساته بحذر، وقد حدث ذلك بمجرد أن بدت منه "ليونة" في المواقف التي يرفضها أنصار إسرائيل الكبرى.

وذكرت لوفيجارو أن شارون كان قد دعا في اختبار منه للقيادة الفلسطينية الجديدة إلى إيقاف دعوات "التحريض" في الإعلام الفلسطيني، ومحو الدعاية "المضادة" لإسرائيل واليهود من الكتب الدراسية الفلسطينية، ونزع سلاح المجموعات "الإرهابية". وطالب المتشددون من الحكومة أن تستمر في المطالبة بأن يشن الفلسطينيون حربا شاملة على الإرهاب قبل التفاوض معهم.

استمرار المقاومة في الفلوجة
أما الفلوجة فقد استأثرت المقاومة المستمرة في أرجائها باهتمام ليبراسيون التي أشارت إلى وجود جيوب للمقاومة تقاتل حتى يوم الجمعة بعد مضي أسبوعين على الهجوم الأميركي ضد "المعقل الإسلامي".

وتحدثت الصحيفة عن سماح الأميركيين أخيرا لقوافل الإغاثة الموجودة خارج المدينة بالوصول إلى المستشفى العام، إلا أن الصحيفة نبهت إلى أن الطريق الموصل إلى المستشفى غير آمن، مما دعا قافلة الهلال الأحمر العراقي للعودة على أعقابها بعد أن تعرضت لإطلاق نار لم يحدد مصدره.

أزمة الأمم المتحدة
تطرقت صحيفة لوموند إلى أزمة داخلية في الأمم المتحدة، وذكرت أن نقابة موظفي المنظمة الدولية صوتوا يوم الخميس لصالح ما أسموه "نزع الثقة" من إدارة الأمم المتحدة التي عصفت بها سلسلة من الفضائح مع تشديد النقابة على دعمها للأمين العام كوفي أنان.

ونوهت لوموند إلى ما اعترضت عليه النقابة من "استغلال ثقة الموظفين" في مرات عديدة لتبييض صفحة متورطين في أعمال منافية للقانون.

"
تلميحات بعدم ارتياح إزاء الميزانية الخاصة بالرئيس جاك شيراك
"
لوموند
وبالتوازي مع ذلك -أضافت الصحيفة- أعلن كوفي أنان استياءه لثبوت "أدلة كافية" على وقوع ابتزاز جنسي أدين فيه موظفون أمميون ضمن بعثة حفظ السلام في جمهورية الكونغو الديمقراطية.

بوادر فضيحة
ومن فضيحة إلى بوادر فضيحة ولكن في داخل فرنسا، فقد تحدثت لوموند عن تلميحات بعدم ارتياح إزاء الميزانية الخاصة بالرئيس جاك شيراك، وسلطت الضوء على التصويت الذي شهدته الجمعية الوطنية وانتهى بموافقة النواب على ميزانية الرئاسة لعام 2005 ومقدارها 31.9 مليون يورو.

وذكرت الصحيفة أن هذا المبلغ تضاعف لنحو تسع مرات منذ عام 1995، رغم وعود رئاسية سابقة بترشيد الإنفاق، منبهة إلى عدم وجود أي رقابة نيابية على الميزانية الرئاسية.

وقالت لوموند إن النائب الاشتراكي المعارض رينيه دوزيير من أكثر المتابعين للميزانية الشخصية للرئيس شيراك التي يتم اعتمادها ضمن الميزانية السنوية العامة، ويعمل دوزيير على التوصل إلى جزئيات تشكل "الميزانية الحقيقة" للإليزيه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة