عرار يثير أزمة بين كندا والولايات المتحدة   
الخميس 1424/9/13 هـ - الموافق 6/11/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جان كريتيان
حمل رئيس الوزراء الكندي جان كريتيان الولايات المتحدة مسؤولية تسليم ماهر عرار الكندي من أصل سوري إلى دمشق.

وأكد كريتيان أمام نواب مجلس العموم أنه كان ينبغي على حكومة الولايات المتحدة أن تبلغ كندا قبل تسليم عرار مشددا أن على واشنطن "تقديم توضيحات إلى الشعب الكندي" بهذا الشأن.

وقال رئيس الوزراء الكندي إنه طلب من وزير الخارجية الأميركي كولن باول تسليمه اسم أي كندي قد يكون ضالعا في تقديم معلومات قادت إلى اعتقال عرار.

وكانت الولايات المتحدة سلمت عرار إلى سوريا دون إبلاغ الحكومة الكندية علما بأنه يحمل جواز سفر كنديا، واعتقل عرار لمدة سنة في دمشق دون محاكمة قبل أن يتم الإفراج عنه ليعود إلى كندا في أكتوبر/ تشرين الأول.

وقال عرار البالغ من العمر 33 عاما في مؤتمر صحفي إنه تعرض للتعذيب أثناء فترة اعتقاله وطالب بفتح تحقيق لإلقاء الضوء على أسباب توقيفه في الولايات المتحدة وتسليمه لسوريا.

وكان عرار الذي يعمل مهندسا للمعلوماتية متوقفا في مطار نيويورك في 26 سبتمبر/ أيلول 2002 وهو في طريقه إلى مونتريال عندما اعتقله مكتب التحقيقات الاتحادي (FBI).

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة