الشعراء أقصر الأدباء عمرا   
الخميس 1425/3/3 هـ - الموافق 22/4/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

توصل الباحث الأميركي جيمس كوفمان -من معهد بحوث التعلم في جامعة ولاية كاليفورنيا- إلى أن الشعراء يموتون قبل كتاب الرواية وكتاب المسرحيات وغيرهم من الأدباء.

وقال كوفمان إن مرد ذلك قد يكون إلى أن الشعراء يتعذبون أو أنهم يكونون عرضة لتدمير الذات أو يصبحون مشهورين في سن مبكرة وهو ما يجعل وفاتهم تحظى بالاهتمام.

وقال الباحث الأميركي في الدراسة التي أعدها والتي نشر تقريرا حولها في دورية الوفاة إنه بين الكتاب الأميركيين والصينيين والأتراك مات الشعراء في سن أصغر كثيرا من الكتاب غير الروائيين، وأضاف "في المتوسط يموت الشعراء عن 62 عاما وكتاب المسرحية عن 63 عاما والروائيون عن 66 عاما والكتاب غير الروائيين عن 68 عاما".

وخلص كوفمان -بعد أن درس بعض الأمراض النفسية للشعراء- إلى أن الشاعرات كن أكثر عرضة للإصابة بالمرض النفسي وما يترتب عليه من إيداعهن المستشفى أو الانتحار أو محاولة الانتحار مقارنة بالكاتبات الأخريات.

وقدم كوفمان تفسيرا إيجابيا لموت الشعراء المبكر يقوم على أساس أن الشاعر يحقق من الشهرة في عقد العشرينيات ضعف ما يحققه الأدباء الآخرون، ولهذا فإن قليلين هم الذين قد يهتمون بوفاة أديب شاب.

وأجرى كوفمان دراسته على 1987 أديبا راحلا عاشوا في قرون مختلفة من الولايات المتحدة والصين وتركيا وأوروبا الشرقية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة