زيادة فترة الرضاعة تقلل إصابة الأمهات بأمراض القلب   
الأربعاء 1430/4/27 هـ - الموافق 22/4/2009 م (آخر تحديث) الساعة 0:07 (مكة المكرمة)، 21:07 (غرينتش)
 

أبرزت دراسة أميركية دور زيادة فترة الإرضاع في التقليل من احتمال إصابة الأمهات بأمراض القلب لدى تقدمهن في العمر.
 
وبحسب الدراسة التي أعدها فريق ضم باحثين من عدد من الولايات الأميركية، فقد تبين وجود ارتباط بين طول مدة الإرضاع، ومخاطر الإصابة بأمراض القلب عند الأمهات بعد انتهاء مرحلة سن اليأس.
 
وكان فريق بحث من جامعة بتسبرغ الأميركية أجرى دراسة شملت نحو 140 ألف امرأة، ممن تجاوزن مرحلة سن اليأس، وقد كن جميعاً مشاركات في دراسة "مبادرة صحة المرأة" حول الأمراض المزمنة.
 
وتُشير نتائج الدراسة إلى أن الأمهات اللواتي قمن بإرضاع أطفالهن مدة تزيد عن عام كامل، انخفضت لديهن مخاطر الإصابة بالأمراض القلبية عند تجاوز مرحلة سن اليأس، ليشمل ذلك الأزمات القلبية والسكتات الدماغية، وذلك بمقدار وصل إلى 10% بالمقارنة مع نظيراتهن اللواتي لم يسبق لهن الإرضاع.
 
كما تفيد نتائج الدراسة التي نشرتها دورية طب النسائية والتوليد في إصدارها الإلكتروني المبكر لشهر مايو/أيار 2009، بأن النساء اللواتي تجاوزن مرحلة سن اليأس، ممن أرضعن أطفالهن مدة لا تقل عن شهر كامل، انخفضت بينهن معدلات الإصابة ببعض المشكلات الصحية التي تسبب أمراض القلب، وهي ارتفاع مستوى الكوليسترول وفرط ضغط الدم وداء السكري.
 
وتعلق على نتائج الدراسة الدكتورة إلينور شوارتس، الأستاذة المساعدة في مجال طب الوبائيات وعلوم الإنجاب في الجامعة، وهي عضو في فريق الدراسة، إذ تقول: "تعد أمراض القلب المسبب الأول للوفاة بين النساء، لذا فإنه من المهم جداً لنا أن نعرف ما يمكن فعله لحماية أنفسنا".
 
وأضافت "كنا نعلم ولسنوات أن الرضاعة الطبيعية مهمة لصحة الأطفال، والآن أصبحنا نعلم أنها مهمة لصحة الأمهات كذلك".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة