النيجر تواجه نقصا في لقاحات السحايا   
الخميس 18/7/1436 هـ - الموافق 7/5/2015 م (آخر تحديث) الساعة 12:56 (مكة المكرمة)، 9:56 (غرينتش)

تحاول النيجر التغلب على نقص لقاحات مرض الالتهاب السحائي في ظل ارتفاع حالات الوفيات بسبب المرض إلى ما لا يقل عن 265 شخصا. ولا تملك النيجر نصف كمية التطعيمات المطلوبة.

وقال وزير الصحة مانو أغالي في كلمة بثها التلفزيون الحكومي يوم الثلاثاء إن 265 شخصا على الأقل توفوا حتى الآن منذ بداية العام بسبب تفشي التهاب السحايا في النيجر وسط نقص في التطعيمات اللازمة لمنع انتشار المرض.

والتهاب السحايا هو مرض فيروسي يؤدي لالتهاب حاد في الأغشية التي تحمي المخ والحبل الشوكي. ومن أعراضه حمى يرافقها برودة في اليدين والقدمين، وتصلب في العنق، وقيء، وألم في العضلات وحساسية للضوء (عدم قدرة على تحمل الضوء).

وأضاف الوزير أن بلده يواجه "نقصا في التطعيمات بالسوق العالمية، ليس لدينا سوى 50% مما نحتاجه لتغطية أهدافنا للتطعيم". مشيرا إلى أن حالات الإصابة في تزايد مستمر.

وذكر أنه تم تسجيل ثلاثة آلاف و856 حالة إصابة بالتهاب السحايا بين الأول من يناير/كانون الثاني والرابع من الشهر الجاري. وتأثرت خمسة من أقاليم النيجر الثمانية بشدة بالمرض منها العاصمة نيامي.

وأغلقت الحكومة جميع المدارس بالمنطقة المحيطة بنيامي وبدأت حملة لتطعيم الأطفال من عمر عامين إلى 15 عاما الشهر الماضي في وقت كان المرض قد قتل 85 شخصا. لكن أعيد فتح المدارس بعد ذلك بأسبوع ولم تصل حملة التطعيم إلى المدارس حتى الآن.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة