حماس تنفي اتهامها باستهداف فتحاويين بغزة   
الثلاثاء 23/10/1435 هـ - الموافق 19/8/2014 م (آخر تحديث) الساعة 21:59 (مكة المكرمة)، 18:59 (غرينتش)

أحمد فياض-غزة

نفت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) اتهامات الناطق باسم الأجهزة الأمنية في السلطة الفلسطينية اللواء عدنان الضميري لها باستهداف عناصر من حركة فتح في قطاع غزة وإطلاق النار عليهم إبان العدوان الإسرائيلي على القطاع.

واعتبر المتحدث باسم حماس فوزي برهوم هذه التصريحات "نكئا للجراح وفتحا لصفحة المناكفات بعد أن طواها شعبنا بالمقاومة وتشكيل حكومة الوحدة الوطنية"، وقال إنها تشويه لسمعة حركة حماس، ولن تفيد الشعب الفلسطيني بل تفيد الاحتلال الإسرائيلي.

وطالب برهوم الرئيس الفلسطيني محمود عباس بلجم ما وصفها بـ"الأصوات النشاز" لأنها تستهدف الوحدة الوطنية والمصالحة وسمعة المقاومة وحركة حماس، كما أنها تستهدف القرار الفلسطيني الوطني الموحد في القاهرة، واستهجن إثارة هذه الإشكالية في وسائل الإعلام بدل أن تصل لحماس بشكل رسمي.

ونفى برهوم إطلاق النار على عناصر من حركة فتح في غزة من قبل كوادر حماس، مؤكدا عدم وجود سياسة لاستهداف حركة فتح في غزة، وأن حماس لن تنجر لأي مناكفات سياسية، لأن معركتها الآن إنما هي مع الاحتلال.
حماس دعت حكومة التوافق الفلسطينية للقيام بواجبها بغزة (الجزيرة)

حكومة التوافق
وأكد برهوم أن حركته دعت وزراء حكومة التوافق والموظفين أكثر من مرة قبل الحرب لتحمل مسؤولياتهم تجاه غزة، لكن بعضهم رفض التعامل مع غزة، "ورفض حتى تسلم وزارته قبل الحرب وإلى الآن".

وطالب حكومة التوافق بالقيام بواجبها في تحمل مسؤولياتها تجاه أعمال الإغاثة والدفاع المدني والصحة، نافيا أن تكون حماس منعت طواقم الدفاع المدني من دخول غزة والعمل فيها.

وعن توزيع المعونات والمساعدات للسكان في غزة، قال برهوم إن حماس تحملت مسؤوليات كبيرة عن غزة، رغم وجودها خارج الحكومة والحكم، واتهم السلطة وحكومة التوافق بالتخلي عن واجباتها تجاه غزة حتى الآن، ودعا للنزول إلى المواطنين لسؤالهم، "وهم خير حكم على هذا الموضوع".

ودعا برهوم السلطة لتحمل مسؤوليتها عن الشعب الفلسطيني وغزة والقدس، لا أن تكون وسيطا وطرفا ثالثا في ما يتعلق بأمور قطاع غزة والشعب الفلسطيني.

وفي معرض حديثه عن دور الضفة في دعم المقاومة في غزة، أكد برهوم أن الضفة قامت بواجب كبير رغم عمليات القمع التي لا تزال تمارس ضد المقاومة وضد المواطنين من قبل الأجهزة الأمنية.

واعتبر أن حديث الضميري عن الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة ومنعها الفلسطينيين من التظاهر خشية على حياتهم، هو اتهام وإساءة لها ويجعلها عبارة عن حرس حدود لحماية الاحتلال من المتظاهرين الفلسطينيين السلميين، ودعا الأجهزة الأمنية إلى القيام بواجبها ومشاركة الناس "في هذه الملحمة البطولية".

وكان الضميري اتهم -في لقاء مع الصحفيين برام الله- حركة حماس بإطلاق النار على عدد من عناصر فتح في غزة، وأنها منعت حكومة الوفاق الوطني من القيام بمهامها في غزة، وأن "هناك حكومة ظل تعمل على الأرض في غزة".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة