الحزب الحاكم في جورجيا يرفض إجراء انتخابات مبكرة   
الجمعة 1428/10/22 هـ - الموافق 2/11/2007 م (آخر تحديث) الساعة 23:16 (مكة المكرمة)، 20:16 (غرينتش)

أكثر من خمسين ألف شخص شاركوا في المظاهرة المناهضة للرئيس الجورجي (الأوروبية)

رفض مسؤول كبير في حزب الرئيس الجورجي ميخائيل ساكاشفيلي مطلب المعارضة بإجراء انتخابات تشريعية مبكرة، مشددا على أن هذه الانتخابات ستتم في موعدها المقرر في خريف 2008.

وأوضح غيغا بوكيريا أحد قادة حزب الحركة الوطنية الحاكم لمحطة روستافي 2 التلفزيونية، أن مطالب المعارضة غير جدية، مشددا على ضرورة احترام "القانون الانتخابي".

وأضاف أن "الرئاسة لا يمكن أن تلغى", في إشارة إلى مطلب آخر للمعارضة وهو "أن تكون جورجيا من دون رئيس"، وهي فكرة راجت في أساط المتظاهرين وتعكس على ما يبدو إرادتهم بتقليص صلاحيات الرئاسة والتعجيل برحيل الرئيس ساكاشفيلي.

وقال مصدر آخر مقرب من ساكاشفيلي إن الحكومة ليست قلقة من هذه التظاهرات لأن التجمعات الكبيرة تعقد في جميع أنحاء العالم، وهي أمر طبيعي في الدول الديمقراطية.

تظاهرة حاشدة
أنصار المعارضة هددوا بمواصلة احتجاجاتهم إلى أن تستجاب مطالبهم (رويترز)
وكان أكثر من خمسين ألفا من أنصار المعارضة احتشدوا في العاصمة الجورجية تبليسي، واتهموا الرئيس ساكاشفيلي بقيادة البلاد بعيدا عن الديمقراطية، وهددوا بمواصلة احتجاجاتهم حتى يستجيب لمطالبهم.

وبدأ المتظاهرون بالوصول منذ صباح الجمعة الباكر وطوال اليوم، وتوجهوا في مسيرة حاشدة إلى ساحة البرلمان، حيث رددوا الشعارات المناهضة لساكاشفيلي. وقد منعت الشرطة بعض المتظاهرين من اقتحام مبنى البرلمان.

وأكد زعماء المعارضة الذين القوا كلمات أمام حشود المتظاهرين أن مطلبهم الرئيسي يتمثل في التراجع عن القرار الذي اتخذ بإرجاء الانتخابات البرلمانية المقررة في العام القادم لستة أشهر، وطالبوا بإجراء انتخابات مبكرة.

وتعد المظاهرة أحدث احتجاج ضد ساكاشفيلي الذي يواجه أسوأ أزمة سياسية منذ تسلمه السلطة عام 2003، عقب الانتفاضة التي تعرف بالثورة المخملية.

واندلعت الاضطرابات السياسية في الجمهورية السوفيتية سابقا إثر اتهامات وجهها وزير الدفاع السابق إراكلي أوكرواشفيلي إلى الرئيس الجورجي بالفساد وتدبير محاولات اغتيال.

واعتقل أوكرواشفيلي الذي أقيل من منصبه في أواخر العام، ولكن أطلق سراحه في الشهر الماضي بكفالة بعد أن تراجع عن اتهاماته.

وقالت وزارة الداخلية الخميس إن أوكرواشفيلي غادر البلاد متوجها إلى ألمانيا يوم الأربعاء لتلقي علاج طبي لم تحدد طبيعته. ويقول زعماء المعارضة إنه أرغم على المغادرة حتى لا يشارك في قيادة احتجاجات المعارضة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة