صحف البرازيل: الهزيمة أمام ألمانيا "إهانة تاريخية"   
الأربعاء 1435/9/12 هـ - الموافق 9/7/2014 م (آخر تحديث) الساعة 12:39 (مكة المكرمة)، 9:39 (غرينتش)
تحدثت وسائل الإعلام البرازيلية عن "الهزيمة التاريخية" و"العار" الذي تعرض له المنتخب البرازيلي لكرة القدم مساء أمس الثلاثاء بهزيمته الكبيرة 1-7 أمام نظيره الألماني في الدور قبل النهائي من بطولة كأس العالم الحالية بمدينة بيلو هوريزونتي.

وأكدت صحيفة "إستادو دي ساو باولو" أن الهزيمة الكبيرة تعتبر "إهانة تاريخية"، وأن ألمانيا لقنت البرازيل "درسا على أرض كرة القدم".

وأضافت الصحيفة أن هذا الفوز الألماني تحقق "بتنظيم مذهل وانضباط خططي، وقبل كل شيء بإصرار كبير".

في حين وصفت صحيفة "فوليا دي ساو باولو" مباراة أمس بأنها "انتكاسة تاريخية" لمنتخب السامبا الذي "ذبحته ألمانيا".

عذاب لا يضاهى
من جانبها، وصفت صحيفة "لانس" الرياضية مباراة أمس بأنها "أكبر هزيمة مشينة في تاريخ كرة القدم البرازيلية".

وأكدت أنها تسببت في "عذاب لا يضاهى" بالنسبة لجماهير البلد المضيف للمونديال.

وأشارت لانس إلى أن هذه الهزيمة أسوأ حتى من هزيمة البرازيل 1-2 على  ملعب "ماراكانا" أمام أورغواي في نهائي مونديال 1950، التي لطالما اعتبرت أكبر هزيمة مؤلمة في تاريخ الكرة البرازيلية.

وكتبت الصحيفة "إن غياب (المصاب) نيمار و(الموقوف) تياغو سيلفا، الذي كان يمكن استغلاله كأرضية مقنعة لتبرير أي هزيمة، ليس كافيا لتبرير ما رأيناه، إنها أسوأ هزيمة في التاريخ الناصع لبطلة العالم خمس مرات".

من جهتها، كتبت صحيفة "أو ديا" "فضيحة في بلد كرة القدم"، وقالت إن البرازيل أهينت على أرضها.

وأكدت الصحيفة أن "آلام هزيمة 1950 تكررت في 2014. الجرح مفتوح تماما وسيستغرق وقتا طويلا قبل أن يلتئم".

وأضافت الصحيفة "لقد أهانت ألمانيا البرازيل بعدما حسمت المباراة في تسع دقائق (مع وصول النتيجة إلى 5-صفر)، وقد نجحت في تحقيق ذلك دون أن تحتاج حتى لبذل مجهود كبير. في الحقيقة، لقد أظهرت ألمانيا شيئا افتقده المنتخب البرازيلي بشدة وهو الموهبة".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة