أوضاع متوترة بدونيتسك وقلق بواشنطن   
الجمعة 1435/8/2 هـ - الموافق 30/5/2014 م (آخر تحديث) الساعة 10:50 (مكة المكرمة)، 7:50 (غرينتش)

أكدت مصادر للجزيرة أن الأوضاع في دونيتسك قد تتفجر في أي لحظة، حيث وردت أنباء عن حشد كييف قواتها لتوجيه ضربة عسكرية للانفصاليين شرقي البلاد، فيما أعرب مسؤولون أميركيون عن قلقهم من وصول عناصر مقاتلة وأسلحة متطورة لدعم الموالين لروسيا.

وذكرت مراسلة الجزيرة رانيا دريدي من دونيتسك أن هناك معلومات تتحدث عن استعداد الجيش الأوكراني لتوجيه ضربة حاسمة للانفصاليين بالمدينة، في الوقت الذي طلبت فيه القيادات الموالية لروسيا من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين تقديم المساعدة لهم.

وقالت دريدي إن هناك حديثا متزايدا عن دخول عناصر شيشانية إلى المدينة للقتال إلى جانب الانفصاليين.

وأوضحت أن الانفصاليين يعدون عناصرهم لشن معركة لاستعادة السيطرة على مطار المدينة الذي يوجد تحت حماية القوات الأوكرانية.

وكان 14 عسكريا أوكرانيا -بينهم جنرال- قتلوا الخميس عندما أسقط انفصاليون مروحية عسكرية شرقي البلاد، في حين طالبت موسكو واشنطن بضرورة وقف سلطات كييف عملياتها العسكرية فورا.

وأعلن الرئيس الأوكراني المؤقت أولكسندر توروتشينوف أمام البرلمان أن المروحية كانت تنقل جنرالا وجنودا من قوات وزارة الداخلية، وأسقطتها قذيفة بالقرب من سلافيانسك التي يسيطر عليها الموالون لروسيا.

وكشف الملياردير بيترو بوروشنكو -الفائز بالانتخابات الرئاسية الأحد بنسبة 54,7% من الأصوات- أنه يريد "فورا" بدء مباحثات مع الولايات المتحدة وأوروبا بشأن تحالف دفاعي "لحماية أوكرانيا عسكريا"، وذلك في حديث نشرته صحيفة بيلد الألمانية.

وكانت موسكو قد دعت الغرب إلى الضغط على السلطات الأوكرانية لوقف التصعيد لتفادي انزلاق البلاد نحو ما سمتها "كارثة وطنية"، حسبما أعلنت وزارة الخارجية الروسية.

وأكدت الوزارة في بيان أن "العملية المسلحة التي تشنها السلطات الأوكرانية تتسبب في سقوط المزيد من الضحايا"، وبسبب ذلك "نكرر دعوة شركائنا الغربيين إلى استخدام نفوذهم على كييف لمنع انزلاق أوكرانيا إلى كارثة وطنية".

وأضافت أن "المجموعة الدولية تنتظر من كييف وقفا فوريا للأنشطة العسكرية في شرقي البلاد وسحب قواتها. ومن دون هذا الأمر، لن يكون تحقيق السلام في أوكرانيا ممكنا".

كيري كشف عن دخول أسلحة متطورة إلى أوكرانيا لدعم الانفصاليين (غيتي/الفرنسية)

واشنطن "قلقة"
من جهته أعرب وزير الخارجية الأميركي جون كيري عن قلقه من دخول عناصر شيشانية للقتال إلى جانب الانفصاليين، وأعلن أن روسيا بدأت تسحب جنودها الذين حشدتهم على الحدود مع أوكرانيا.

وأوضح كيري في حديث مع التلفزيون الأميركي العام بي بي إس الخميس أن "القوات التي كانت على الحدود تتراجع نحو موسكو وليس إلى كييف".

غير أنه استدرك بقوله "هناك أدلة على أن الروس يجتازون الحدود، وأن الطاقم الشيشاني المدرب في روسيا يصل لأوكرانيا" من أجل تأجيج الأوضاع والمشاركة بالمعارك ضد قوات كييف. 

وكانت الخارجية الأميركية قد أعلنت أن كيري اتصل بنظيره الروسي سيرغي لافروف الأربعاء.

وأشارت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية جينيفر بساكي إلى أن كيري أعرب عن قلقه حيال المعلومات التي تحدثت عن أن مقاتلين أجانب "يجتازون الحدود بين روسيا وأوكرانيا".

بدوره أعلن البيت الأبيض أنه "قلق" من حصول انفصاليين موالين لروسيا شرقي البلاد على أسلحة متطورة، وذلك إثر مقتل 14 عسكريا أوكرانيا بعد قصف مروحيتهم العسكرية بصاروخ الخميس.

وذكر المتحدث باسم البيت الأبيض جاي كارني أن الانفصاليين "حصلوا على أسلحة متطورة، وعلى مساعدة من الخارج"، في تلميح إلى روسيا التي بادرت لنفي هذه الاتهامات.

واستغل كارني المناسبة ودعا لإطلاق سراح أربعة مراقبين من منظمة الأمن والتعاون في أوروبا يحتجزهم الانفصاليون بمدينة سلافيانسك.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة