جمع أدلة جديدة بقضية اغتيال وزيرة خارجية السويد   
الأحد 1424/9/9 هـ - الموافق 2/11/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الشرطة جمعت أدلة أقوى ضد المشتبه بقتله وزيرة الخارجية السويدية (أرشيف-الفرنسية)

أعلنت ممثلة الادعاء العام المسؤولة عن قضية اغتيال وزيرة الخارجية السويدية السابقة أنا ليند إن الشرطة جمعت أدلة أقوى ضد الرجل الذي تشتبه بأنه قتلها.

وقالت ممثلة الادعاء أنيتا بلدبيرغ لمحطة الإذاعة العامة إن "الأدلة في رأيي تعززت، وبصفة أساسية الأدلة الفنية". ولم توضح بلدبيرغ إذا ما كان سيتم إعداد الاتهامات قبل نهاية العام، ولكنها قالت إن قرارا بشأن توقيت المحاكمة قد يتخذ في غضون بضعة أسابيع.

وطعنت ليند في العاشر من سبتمبر/ أيلول الماضي أثناء سيرها وسط ستوكهولم وتوفيت في اليوم التالي. واعتقلت الشرطة رجلا يبلغ من العمر 24 عاما في الرابع والعشرين من الشهر نفسه للاشتباه بأنه القاتل. لكن المشتبه به أكد براءته في مرات عدة.

وتتعرض الشرطة لضغوط كبيرة من أجل حل لغز مقتل ليند الذي أعاد إلى الأذهان جريمة اغتيال رئيس الوزراء السويدي الراحل أولوف بالمه في عام 1986. ولم يعرف أبدا مرتكب هذه الجريمة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة