واشنطن تهدد بقطع علاقاتها مع أوكرانيا بسبب الرادارات   
الخميس 1423/9/10 هـ - الموافق 14/11/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ريتشارد باوتشر
جددت الولايات المتحدة مطالبة أوكرانيا بتقديم تفسيرات بشأن صفقة مبيعات رادارات عسكرية أوكرانية إلى العراق, مهددة بأن علاقات كييف مع واشنطن وحلف شمال الأطلسي (الناتو) باتت على المحك.

وأعلنت وزارة الخارجية الأميركية أنها لاتزال تنتظر أجوبة على أسئلة إضافية طرحتها على السلطات الأوكرانية بعد زيارة محققين أميركيين وبريطانيين إلى أوكرانيا الشهر الماضي.

وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية ريتشارد باوتشر إن استمرار العلاقات الدبلوماسية مع أوكرانيا يعتمد على موقفها إزاء التحقيقات بشأن صفقة الرادارات. وأضاف أن العلاقات مع الحلف الأطلسي الذي ترتبط أوكرانيا معه باتفاق شراكة قد يعاد النظر بها أيضا على ضوء هذه القضية, لكنه لم يتوسع في الحديث عن هذا التهديد المبطن.

وقد أعلنت الرئاسة الأوكرانية أمس أن الخبراء الأميركيين والبريطانيين الذين يحققون بشأن عملية التهريب المحتملة لرادارات, طلبوا من كييف تفاصيل بشأن صفقة بيع حديثة لأنظمة من النوع نفسه لبكين.

وتتهم واشنطن الرئيس الأوكراني ليونيد كوتشما بأنه وافق شخصيا عام 2000 على تسليم بغداد أنظمة رادار من نوع كولتشوغا قادرة على تعقب الطائرات دون أن يتم اكتشافها. وقد نفت كييف هذه المزاعم مرات عدة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة