بولندا تحقق مع سفراء لها بتهمة التجسس لروسيا   
الأربعاء 1428/2/3 هـ - الموافق 21/2/2007 م (آخر تحديث) الساعة 14:22 (مكة المكرمة)، 11:22 (غرينتش)

ياروسلاف كاتشينسكي قال إن الجهاز المنحل حاول السيطرة على الحياة السياسية
(الفرنسية -أرشيف)

استدعت بولندا سفراء لها بعدة دول يوم الثلاثاء لمناقشة تقرير رسمي اتهمهم بالعمالة لجهاز مخابرات منحل تقول الحكومة إنه كان يعمل لحساب روسيا.

 

وذكرت وسائل إعلام أن سفراء بولندا بالصين وتركيا والكويت والنمسا طلب منهم العودة للتشاور بعد أن وردت أسماؤهم بتقرير حكومي من أربعمائة صفحة اتهم مئات البولنديين بمراكز السلطة بالعمل لحساب جهاز المخابرات العسكرية الذي حلته الحكومة العام الماضي.

 

وتقول الحكومة إن هذا الجهاز، الذي كان يضم عملاء دربهم السوفيات، حافظ على روابط وثيقة مع موسكو حتى بعد سقوط الشيوعية عام 1989، مما مكن جواسيس روسيا من العمل على أرض بولندا والسيطرة على كثير من مواقع السلطة.

 

ويشير رئيس الوزراء ياروسلاف كاتشينسكي إلى أن جهاز المخابرات العسكرية المنحل حاول السيطرة على الحياة السياسية للبلاد.

 

ولم تتحدث وزارة الخارجية عن إمكانية عودة السفراء المذكورين إلى مناصبهم أو عدم عودتهم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة