اتفاق تبادل أسرى أرمني أذري   
الجمعة 21/11/1431 هـ - الموافق 29/10/2010 م (آخر تحديث) الساعة 6:40 (مكة المكرمة)، 3:40 (غرينتش)

ميدفيديف (راعي الاتفاق) يتوسط علييف (يمين) وسركسيان (الفرنسية)

رعت روسيا اتفاقا بين أذربيجان وأرمينيا لتبادل الأسرى وجثامين القتلى الذين سقطوا أثناء الحرب في إقليم ناغورنو قرة باغ وسط ترحيب أميركي.

وكشف عن الاتفاق أول أمس الأربعاء خلال لقاء في مدينة أستراخان جنوبي روسيا ضم الرئيس ديمتري ميدفيديف ورئيسي أذربيجان إلهام علييف وأرمينيا سيرج سركسيان.

يُشار إلى أن النزاع في هذا الجيب الواقع بأراضي أذربيجان اندلع مطلع تسعينيات القرن الماضي عندما أعلن انفصاليون أرمن يقيمون بالإقليم انفصالهم عن باكو بدعم من يريفان، مما فجر حربا بين أذربيجان وأرمينيا قتل خلالها أكثر من ثلاثين ألف شخص.

وعبّر مدفيدف في كلمة له عن أمله بموافقة الدولتين على حل يدعى "المبادئ الأساسية" بحلول ديسمبر/ كانون الأول المقبل لفتح الطريق أمام حل لهذا الصراع الطويل بين الدولتين اللتين كانتا جزءا من الاتحاد السوفياتي السابق.

وقال بعد ترؤسه اجتماعا بين الرئيسين إن تلك المبادئ يمكن أن تصبح جاهزة بحلول اجتماع منظمة الأمن والتعاون في أوروبا، والذي يعقد في كزاخستان في الأول والثاني من ديسمبر/ كانون الأول المقبل.

وكانت كل من روسيا والولايات المتحدة وفرنسا تتقاسم رئاسة لجنة في منظمة الأمن والتعاون الأوروبي تدعى لجنة مينسك تولت الإشراف على الجهود الدبلوماسية لإيجاد حل للصراع حول الإقليم.

ترحيب أميركي
وفي واشنطن دعت الخارجية الأميركية بلسان المتحدث باسمها فيليب كراولي كلا من أرمينيا وأذربيجان إلى التزام الاتفاق الذي عقد برعاية روسية.

وقال كراولي: نتوقع أن يتم تطبيق الاتفاق بأسرع ما يمكن، مضيفا أن البيان الصادر عن اجتماع أستراخان "يمثل تحولا إيجابيا في جهود مجموعة مينسك المتواصلة للتوصل إلى حل سلمي للصراع في ناغورنو قرة باغ".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة